مجموعة عمل عربية تجري اتصالات مع اسرائيل

تأثير اللجنة سيكون محدودا ان لم تشارك السعودية

القاهرة - قال مسؤول مصري كبير الاثنين ان لجنة في جامعة الدول العربية ستشكل مجموعة عمل للاتصال باسرائيل لشرح مبادرة السلام العربية التي تدعو لمبادلة الارض بالسلام لإنهاء النزاع الفلسطيني الاسرائيلي.

وسوف تكون مجموعة العمل احدى عدة مجموعات ستكلف بإجراء اتصالات للدعوة للمبادرة العربية التي تعرض على اسرائيل علاقات طبيعية مقابل الانسحاب من الاراضي التي احتلت عام 1967 وتسوية مشكلة اللاجئين.

وقال هاني خلاف مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون العربية ومندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية للصحفيين "بعض فرق الاتصال ستكلف بالاتصال باسرائيل والامم المتحدة والرباعية الدولية".

وتشمل ما تسمى الرباعية الدولية الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا.

وسوف يكون أعضاء مجموعة العمل من الدول الاحدى عشرة التي ضمتها اللجنة التي شكلتها القمة العربية التي عقدت في الرياض الاسبوع الماضي وتشمل مصر والاردن اللتين وقعتا معاهدتي سلام مع اسرائيل.

ويقول دبلوماسيون ان مصر والولايات المتحدة تضغطان على اسرائيل لتوافق على عقد محادثات بأسرع ما يمكن مع لجنة الجامعة العربية لكن مسؤولا في الجامعة قال يوم الاثنين ان من غير الواضح ما اذا كانت اللجنة كلها ستجتمع مع الاسرائيليين.

واذا أجري الاتصال مع اسرائيل من خلال مجموعة عمل صغيرة لا تضم السعودية فسيكون الاثر أقل بكثير بالمقارنة بأثر محادثات تعقدها اللجنة ككل مع الاسرائيليين.

وليس واضحا على الفور ما اذا كانت مجموعة العمل ستضع شروطا للاتصال المباشر مع اسرائيل مثل قبول اسرائيل لمبادرة السلام العربية كأساس لمحادثات تفصيلية.

وكانت محادثات متعددة الاطراف ضمت اسرائيل وعددا كبيرا من الدول العربية من بينها عدة دول من الخليج وشمال أفريقيا قد عقدت في أوائل التسعينيات كجزء من العملية التي أطلقت في مؤتمر مدريد عام 1991.
وتناولت المحادثات متعددة الاطراف التعاون الاقتصادي وضبط التسلح وقضايا المياه واللاجئين لكن الاهتمام بها خبا بعد أن فشلت في الوصول الى أي اتفاقات.