مجموعة صينية-تركية تنشئ سككا حديدية في الجزائر بـ1.7 مليار يورو

خط جديد يتحمل سرعات عالية

الجزائر - اعلنت الوكالة الجزائرية للبنى التحتية في السكك الحديد الاحد ان مجموعة شركتين صينية وتركية فازت بمشروع انجاز خط سكك حديد مكهرب مزدوج في الشرق الجزائري بقيمة 1.7 مليار يورو.
وكانت المجموعة الصينية التركية هي المرشحة الوحيدة للفوز بالمشروع ويتوقع ان التوقيع على العقد النهائي قبل نهاية السنة.
وتقود شركة "تشاينا سيفيل انجينيرنغ كونستركشن" المؤسسة العمومية الصينية المتخصصة في الهندسة المدنية وفي انجاز السكك الحديد والاشغال العمومية المجموعة المذكورة. وشريكتها هي شركة اوزغون التركية التي انجزت عدة انفاق لسكك الحديد في الجزائر.
وسيربط خط سكة الحديد المقبلة المكهرب المزدوج الذي يبلغ طوله 175 كلم مدينة الثنية (50 كلم شرق العاصمة) بمدينة برج بوعريرج (240 كلم شرق العاصمة).
واعلن هشام بورويس رئيس دائرة التنسيق والتخطيط في الوكالة الجزائرية للبنى التحتية في السكك الحديد "انه خط جديد يشمل عدة انفاق وجسور تسير عليها قطارات بسرعة 160 كلم في الساعة. ان الخط الموجود الذي يعبر اراض كثيرة التضاريس لا يسمح للقطارات ان تفوق سرعتها 120 كلم في الساعة".
وقال بورويس ان اشغال خط الثنية-برج بوعريرج ستبدا مع مطلع 2008 على اقصى تقدير وان المجموعة الصينية التركية التزمت بانجازها في مهلة 48 شهرا.
كذلك حصلت المجموعة الصينية التركية على عقد اخر قيمته اكثر من 400 مليون يورو لانجاز خط طوله 55 كلم مواز للسكة الحديد التي تربط العفرون بالخميس مليانة (90 كلم غرب العاصمة) على الخط الذي يربط العاصمة بوهران (450 كلم غربا).
وخصصت الجزائر اكثر من ثمانية مليار يورو بين 2005 و2009 لتحديث شبكتها الحديدية المتقادمة التي نادرا ما تتمكن فيها القطارات من بلوغ سرعة تفوق مئة كلم في الساعة.