مجموعة بيت العود العربي: 26 عازفا وعازفة في مهرجان قرطاج

قائد فيلق الموسيقيين العرب

تونس - عزفت "مجموعة بيت العود العربي" بقيادة العراقي نصير شمة ليل الخميس الجمعة مقطوعات موسيقية في اطار الدورة الحادية والاربعين لمهرجان قرطاج الدولي في قصر العبدلية بالمرسى وصلات من العزف المنفرد والعزف جماعة لمقطوعات من التراث الموسيقي العربي وقصائد لمشاهير الشعراء العرب المحدثين.
وتضم المجموعة 26 عازفا وعازفة من الكويت والعراق ومصر وسوريا وليبيا وفلسطين. ويبلغ احدث عضو فيها احد عشر عاما.
وشمل العرض الحانا من تأليف نصير شمة واعمالا خالدة للمصريين محمد عبدالوهاب والقصبجي والسنباطي والسوري فريد الاطرش والتونسيين الهادي جويني وانور براهم والعراقي منير بشير.
انشأ نصير شمة الملقب في تونس "زرياب العراق" "بيت العود العربي" عام 1998 في القاهرة وتخرج منه حتى اليوم اكثر من 600 خريج. وتم فتح فرع له في الجزائر ويتم التخطيط لفتح فروع اخرى في منطقة الخليج. كما انشأ "اوركسترا العود" التي تضم 33 عازفا وفرقة "ثلاثي العود" و"صالون بيت العود" ومجموعة "عيون الموسيقى" التي تهتم بتوليف آلات التخت العربي.
وقال شمة الذي كان اخر اصداراته اسطوانة "احلام عتيقة"، ان نشاط المجموعة "لا يهدف الى اعادة تقديم التراث العربي الكلاسيكي بكل ما فيه من سحر ولكن لتبدأ من حيث توقفت اكثر التجارب غزارة في الموسيقى العربية".
وكان هذا العرض الموسيقي قدم مؤخرا في المجمع الثقافي في ابو ظبي وفي دار الاوبرا المصرية. وتشارك المجموعة في نهاية تموز/يوليو الحالي فى مهرجان الرباط بالمغرب قبل ان تنطلق في جولة اوروبية في تشرين الاول/اكتوبر.
بدا نصير شمة العزف وعمره عشر سنوات ومكث في تونس حوالي خمس سنوات اهتم فيها بالبحث والتلحين الموسيقي قبل ان يرحل الى مصر ويستقر فيها. وله في رصيده اكثر من اربعين عملا موسيقيا من بينها "ابناء الارض" عن المساجين العراقيين في سجن ابو غريب و"الفلوجة" و"العامرية" و"وتر واحد واصوات شتى" التي يعزفها على وتر واحد.
واختار مهرجان قرطاج الذي ظل لسنوات عديدة يقيم حفلاته على ركح المسرح الروماني بالضاحية الشمالية للعاصمة فضاءات اخرى هذه السنة، فالى جانب "قصر العبدلية" تقام الحفلات في "متحف قرطاج" وكنيسة "الاكروبوليوم".