مجموعة الست تقطع الشك باليقين: الكرة في ملعب الإيرانيين

هل تفي ايران بالتزاماتها؟

بروكسل - قال دبلوماسي اوروبي الاثنين ان القوى الكبرى في مجموعة "5+1" تنتظر امورا "ملموسة" من جانب طهران مثل وقف انشطة تخصيب اليورانيوم، بمناسبة المفاوضات المرتقبة الاربعاء في بغداد حول ملف ايران النووي المثير للجدل.

واعتبر هذا الدبلوماسي ان هذه المحادثات مع مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين والمانيا) يفترض ان "تركز على امور جوهرية ملموسة. الكرة في ملعب الايرانيين. ويتعين عليهم ان يقوموا بالخطوة الاولى".

وراى الدبلوماسي ايضا ان "الوقت يضيق".

وتبدي مجموعة 5+1 والوكالة الدولية للطاقة الذرية قلقها خصوصا حيال اشكالية تخصيب اليورانيوم الذي يمكن ان يسمح بصنع قنبلة ذرية، فيما تواصل طهران انشطة تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة.

وبينما تؤكد طهران ان انشطتها محض سلمية، تتحدث الوكالة الذرية التي تراقب غالبية منشآت ايران في اطار معاهدة حظر الانتشار النووي، منذ سنوات عن امكان وجود بعد عسكري لبرنامج ايران النووي.

وبحسب هذا الدبلوماسي، فان مسالة "التخصيب بنسبة 20 في المئة يجب ان تعطى الاولوية في المعالجة". وقال انه "لا يكفي" السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوصول الى قاعدة برشين العسكرية (وسط) التي يشتبه في انها تؤوي انشطة نووية لم تعلنها ايران.

وفي المقابل، تامل طهران في الحصول على ضمانات حول رفع العقوبات المفروضة عليها. وايران تواجه سلسلة عقوبات من الامم المتحدة وكذلك اجراءات "احادية" اتخذها الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة ضدها، وخصوصا الحصار النفطي الذي سيدخل حيز التنفيذ في الاول من تموز/يوليو.

وذكر هذا الدبلوماسي بان "العقوبات ليست هدفا في ذاتها" وقال ان "على ايران ان تفي بالتزاماتها. الكرة في ملعبهم".

والاثنين وبمناسبة زيارة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو لطهران، رحب المفاوض الايراني سعيد جليلي وامانو بالمحادثات "الجيدة جدا" و"المفيدة جدا" التي اجرياها والتي قد تصلح قاعدة للوصول الى تسوية الاربعاء مع مجموعة 5+1.

وقالت وسائل إعلام إيرانية إن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو قال إن محادثاته الاثنين مع كبير المفاوضين النوويين الايراني كانت موسعة وسيكون لها تأثير ايجابي على مفاوضات ايران مع القوى العالمية في وقت لاحق هذا الاسبوع.

وفي حين اشارت التعليقات إلى إحراز قدر من التقدم لم يتم فيما يبدو التوصل إلى اتفاق بين الجانبين بشأن إطار عمل بخصوص عمليات تفتيش إضافية من جانب الوكالة الدولية لمواقع ايران النووية.

ونقل التلفزيون الايراني الرسمي على موقعه الالكتروني عن امانو قوله عقب محادثات مع سعيد جليلي كبير المفاوضين الايرانيين "أجرينا محادثات موسعة ومكثفة في أجواء طيبة. تقدم المحادثات سيكون له بالتأكيد تاثير ايجابي على المفاوضات بين ايران ومجموعة الخمسة زائد واحد" في إشارة إلى القوى الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا بالاضافة إلى ألمانيا.

وردا على سؤال بشأن اتفاق إطاري لتسوية شكوك بشأن برنامج ايران النووي سريعا قال امانو "لن أخوض في التفاصيل لكن الوكالة لديها بعض وجهات النظر وإيران لديها وجهات نظر معينة خاصة بها".

وقال دبلوماسيون إن زيارة امانو لطهران التي أعلن عنها قبل فترة قصيرة فقط من قيامه به كانت مؤشرا على قرب التوصل إلى اتفاق بين طهران والوكالة.

ونقل التلفزيون الرسمي عن جليلي قوله إن ايران مؤيد جاد لنزع السلاح النووي عالميا وتدعم الاستخدام السلمي للتكنولوجيا النووية.

وقال "نجري اليوم مفاوضات جيدة... ونأمل أن يكون هناك تعاون طيب مع الوكالة في المستقبل في تلك المجالات".