مجموعة الاتصال حول ليبيا تعد بالإفراج عن 2.5 مليار دولار

اجتماع سابق للمجموعة في الدوحة

اسطنبول - افاد مسؤول من الثوار الليبيين يشارك في اجتماع مجموعة الاتصال حول ليبيا في اسطنبول الخميس ان المشاركين في هذا الاجتماع قرروا تسريع عملية الافراج عن الاموال الليبية المجمدة في الخارج ما سيتيح للثوار تلقي 2.5 مليار دولار قبل نهاية آب/اغسطس الحالي.

وقال فتحي باجا المسؤول عن لجنة الشؤون السياسية في المجلس الوطني الانتقالي في ختام اجتماع مجموعة الاتصال في اسطنبول "لا توجد التزامات الا ان الامور تتحرك. سنتلقى نحو 2,5 مليار دولار بحلول اواخر الشهر الحالي".

واضاف باجا ان المجتمع الدولي "على وشك الافراج" عن الاموال المجمدة.

وكان المجلس الوطني الانتقالي طالب الاربعاء خلال اجتماع عقد في الدوحة بمساعدة عاجلة بقيمة خمسة مليارات يورو على ان تؤمن من الاموال التابعة لنظام القذافي والمجمدة في العديد من دول العالم.

والتقى ممثلون عن دول مجموعة الاتصال حول ليبيا الخميس في اسطنبول لمناقشة مرحلة بعد سقوط طرابلس بايدي الثوار وسبل تعزيز النظام الجديد.

وكانت اصول وممتلكات النظام الليبي جمدت في السادس والعشرين من شباط/فبراير بقرار من مجلس الامن الذي فرض عقوبات شديدة على العقيد القذافي وافراد عائلته.

وتم انشاء مجموعة الاتصال حول ليبيا في التاسع والعشرين من اذار/مارس وهي تضم نحو ثلاثين دولة والعديد من المنظمات الدولية بينها الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي والجامعة العربية.