مجموعة اسلامية تعرض صورا للرهائن النيباليين

الصورة كما ظهرت عبر الانترنت

دبي - بثت مجموعة اسلامية الاحد على موقع في الانترنت صور 12 رجلا قدموا على انهم نيباليون خطفوا في العراق ومتهمون بالتعاون مع القوات الاميركية.
وقالت المجموعة التي تطلق على نفسها اسم "جيش انصار السنة" "هذه هي صور الأسرى النيباليين، نعرضها لتكون عبرةً لكل من تسول له نفسه محاربة الإسلام والمسلمين ومناصرة ومعاونة القوات الصليبية المحتلة في العراق".
ويظهر الموقع 12 صورة لرجال اسيويين على ما يبدو يمسكون بطاقات هوية بايديهم وهم يقفون امام راية سوداء كتب عليها "جيش انصار السنة" كتائب علي بن ابي طالب".
وترد ايضا في الموقع صورة لتسعة رهائن مفترضين وفي ايديهم بطاقات هوية واحدهم يحمل العلم الاميركي.
وكان مسؤولون نيباليون اعلنوا السبت ان الحكومة النيبالية بدأت التحقيق في خطف 12 من مواطنيها يعملون في العراق مع القوات الاميركية الا انها لا تملك بعد معلومات محددة حولهم.
وقال وزير الاعلام النيبالية محمد محسن ان "الحكومة لا تملك حاليا معلومات حول هذه الحادثة"، مشيرا الى ان سفارة النيبال في السعودية كلفت جمع المعلومات.
وكان موقع اسلامي على شبكة الانترنت نشر الجمعة بيانا نسب الى مجموعة اسلامية كانت مجهولة حتى الان اعلنت فيه انها خطفت 12 نيباليا يعملون مع القوات الاميركية في العراق.
واورد النص الذي لم يتسن التحقق من صحته اسماء الرهائن الـ12، موضحا ان "هؤلاء الكفرة قاموا بالتعاقد مع القوات الاميركية الصليبية ليكونوا لهم عونا ونصيرا في محاربة الاسلام واهله".
ولم يوضح البيان اين تم خطف الرهائن لكن المجموعة اكدت انها "ستقوم بعرض صورهم قريبا حتى يكونوا عبرة لغيرهم".