مجموعات عراقية تدعو لحرب عصابات ضد الاحتلال

عربات أميركية محترقة بعد هجوم عراقي بالقذائف الصاروخية

الدوحة - بثت قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية الاثنين بيانا مصورا لتنظيم يطلق على نفسه اسم "تنظيم سرايا الجهاد في العراق" طالب العراقيين بعدم التعامل مع "الجواسيس والخونة" مهددا بقتلهم "قبل الاميركين"، داعيا العراقيين الى تبني "حرب العصابات لتحرير العراق".
وبدا في الشريط عدد من الرجال الملثمين مع قطع من السلاح الى جانبهم وصورة صغيرة للرئيس العراقي السابق صدام حسين الصقت على جدار وراءهم.
وكان الرجال يحملون اوراقا بين ايديهم وتلا عدد منهم على التوالي بيانا جاء فيه "نود ان نقول لابناء شعبنا اين انتم (...) من قتل النساء والاطفال والشيوخ؟".
واضاف "سوف نأخذ ثأرهم من الذين يقتلونهم وسوف نجعل الارض تهتز تحت اقدامهم".
وجاء في الشريط "نريد ان نقول اننا جعلنا من انفسنا فداء للدين والوطن (…) فاجعلوا من حرب العصابات حربا لتحرير العراق".
كما دعا الذين ظهروا في الشريط العراقيين الى "عدم التعامل" مع "الجواسيس والخونة"، مضيفين "سوف نقتل الجواسيس والخونة قبل الاميركيين" الذين وصفوهم "بالكافرين" الذين "نشروا الفساد وقتلوا شبابنا".
ووجهوا تحية الى "الاخوان المجاهدين في الانبار وصلاح الدين وديالى".
وكرر احد المتكلمين "سوف نقتل الجواسيس ومن يتعامل معهم". واضاف "سوف نقتل كل جندي ترسله دولة عربية او اجنبية الى ارضنا".
وخلص التسجيل المرئي والمسموع الذي حمل تاريخ الاثنين 21 تموز/يوليو الى تكرار عبارات "الموت لاميركا" و"الله اكبر".
وفي بيان آخر بثته قناة أبو ظبي الإماراتية قال ملثمون عراقيون مجهولي الهوية ان الهجمات على القوات الامريكية في العراق يقوم بها اسلاميون وليس موالون للرئيس صدام حسين.
وقال أحد الرجال الملثمين لقناة ابو ظبي في مقابلة من العراق ان جماعته تعرف كل شيء عن عمليات المقاومة التي تجري داخل العراق.
وقال الرجل الذي كان يقف وسط مجموعة من نحو عشرة ملثمين بعضهم يحمل بنادق ان المهاجمين يشنون هجماتهم لإرضاء الله وليس لهم أي علاقة لنظام صدام حسين الذي تضرر منه الجميع.