مجلس صحوة الأنبار: لا مرشحين بدلاء عن وزراء 'التوافق' المنسحبين

ملء الفراغ ليس من الانبار

بغداد - قال أحد شيوخ مجلس صحوة الانبار الاحد إن المجلس الذي يعتبر مظلة تجمع عددا كبيرا من شيوخ المنطقة الغربية لا يفكر حاليا في طرح مرشحين لشغل الفراغ الذي خلفه انسحاب وزراء جبهة التوافق العراقية من الحكومة.

وقال الشيخ أحمد أبو ريشة أحد شيوخ مجلس صحوة الانبار وشقيق الشيخ ستار ابو ريشة الذي يرأس المجلس "ان المجلس لا يفكر حاليا بتقديم أسماء مرشحين (وزراء) لملء الفراغ الذي خلفه انسحاب وزراء جبهة التوافق من الحكومة".
واضاف ان "المجلس يسعى حاليا على حل الخلاف الحاصل بين الجبهة (التوافق) والحكومة والذي كان سببا بالقرار الذي اتخذته الجبهة بالانسحاب من الحكومة".

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أعلن قبل أيام عن نيته الاستعانة باطراف لم يسمها قال انه قد يلجأ اليها ليطلب منها ترشيح وزراء بدلاء عن وزراء جبهة التوافق التي انسحبت من الحكومة في حالة اصرار الجبهة على عدم العودة الى الحكومة.

وكانت جبهة التوافق أعلنت انسحابها من الحكومة بداية الشهر الحالي احتجاجا على عدم قيام الحكومة بالاستجابة لقائمة من المطالب كانت الجبهة قد تقدمت بها الى الحكومة وتتلخص القائمة في مطالبة الجبهة للحكومة بدور أكبر للمشاركة في صنع القرار واطلاق سراح المعتقلين وحل الميليشيات واعادة بناء الجيش.

وللجبهة خمسة وزراء في التشكيل الوزاري اضافة الى منصب نائب رئيس الوزراء.

وارسلت جبهة التوافق الاسبوع الماضي وفدا ترأسه عضو الجبهة ووزير الدولة للشؤون الخارجية المنسحب رافع العيساوي زار المنطقة الغربية والتقى خلالها بعدد من شيوخ العشائر من بينهم شيوخ عشائر مجلس صحوة الانبار قام خلالها الوفد ببيان الاسباب التي ادت بالجبهة الى الانسحاب من الحكومة.

وانضم الى الوفد خلال الزيارة التي استمرت عدة ايام عدد من قادة جبهة التوافق من بينهم عدنان الدليمي وخلف العليان.

وعبر شيوخ العشائر لوفد التوافق في مؤتمر موسع عقد في مدينة الرمادي الخميس عن تفهمهم للاسباب التي ادت بالجبهة الى اتخاذ قرار الانسحاب كما عبر الشيوخ عن تعاطفهم ووقوفهم مع الجبهة في موقفها.

وتشكل مجلس صحوة الانبار الذي يضم عددا من عشائر المنطقة الغربية بداية عام 2007 واخذ على عاتقه مهمة تخليص محافظة الانبار من عناصر وافراد تنظيم القاعدة التي اتخذت من اماكن عديدة من الاقليم مقرات امنة لها.