مجلس الشورى السعودي يتجاهل طلبا لمناقشة قيادة المرأة السيارة

في انتظار السماح لهن بقيادة السيارات

الرياض - ذكرت الصحف السعودية الاثنين ان مجلس الشورى السعودي لم يناقش في جلسته الاحد مقترحا تقدم به احد اعضاء المجلس لرفع الحظر عن قيادة المرأة السعودية السيارة.
وقالت صحيفة "الوطن" ان "تفاهمات بين رئيس مجلس الشورى الشيخ صالح بن حميد الموجود حاليا في كندا في زيارة رسمية ونائبه المهندس محمود طيبة (الذي يراس نيابة عنه جلسات المجلس) حالت دون توزيع توصية لعضو المجلس الدكتور محمد آل زلفة بمناقشة موضوع قيادة المرأة للسيارة".
واضافت ان "توزيع التوصية والتصويت على مناقشتها اجل على ما يبدو الى ما بعد عودة رئيس" المجلس من كندا.
غير ان صحيفة "الرياض" قالت ان نائب رئيس المجلس محمود طيبة "اوضح لاعضاء المجلس في جلسته صباح (الاحد) ان قضية قيادة المرأة للسيارة لم تطرح (..) ومثل هذه القضايا ينبغي ان تناقش من اعلى هيئة شرعية في البلاد في اشارة لهيئة كبار العلماء" في المملكة.
وقدم محمد بن عبد الله آل زلفة عضو مجلس الشورى الاحد الى طيبة توصية تتضمن 18 مبررا للموافقة على رفع الحظر عن قيادة المرأة السعودية السيارة بينها "انه لا يوجد اي نص قانوني يمنع المراة من قيادة السيارة".
كما اشار الى وجود "مليون سائق اجنبي يكلفون 12 مليار ريال (3.2 مليار دولار) سنويا".
ولا يملك مجلس الشورى الذي يضم رجالا فقط والمعين من قبل العاهل السعودي الملك فهد، صلاحيات تشريعية. وتتم احالة توصياته الى العاهل السعودي قبل التصديق عليها من قبل الحكومة.
وتمنع السعودية التي تتبنى قراءة متشددة للشريعة الاسلامية، المرأة من قيادة السيارة وذلك بالرغم من انها وقعت الاتفاقية الدولية لمنع التمييز ضد المرأة.