مجلس الحكم يرفض نشر قوات تركية في العراق

الاكراد لا يرغبون في دخول قوات تركية إلى العراق

بغداد - قال محمود عثمان عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق الثلاثاء ان المجلس رفض بالاجماع ارسال قوات تركية الى العراق.
وقال عثمان (كردي) "ان المجلس اجمع على اصدار بيان ضد ارسال قوات تركية الى العراق ، هذا امر سيء ولن يساهم في احلال الامن" في العراق.
واضاف "هذا هو موقف المجلس وقد اتخذ بالاجماع".
وتابع ان البيان سينشر من قبل المجلس غير ان سلطة التحالف يمكن ان تعطله.
وقال المتحدث باسم المجلس مهند عبد الجبار ان اي بيان بهذا الشأن لم ينشر حاليا.
وبدأ البرلمان التركي جلسة مغلقة لبحث مذكرة الحكومة الداعية الى ارسال آلاف الجنود الاتراك الى العراق.
وكان قال مسؤول في الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني في تصريحات صحافية الثلاثاء ان القوات التركية ستواجه "بعض المشاكل" في حال دخولها العراق بالنظر الى ان "معظم" الفصائل العراقية لا ترغب في مشاركتها في حفظ الامن في العراق على حد قوله.
ونقلت صحيفة "الصباح" الناطقة باسم شبكة الاعلام العراقي (ايراكي ميديا نتوورك) التي تديرها قوات التحالف الاميركي البريطاني في العراق عن برهم صالح المتحدث باسم الاتحاد الوطني الكردستاني ان "القوات التركية في حال دخولها الى العراق ستواجه بعض المشاكل لان معظم الفصائل العراقية لا ترغب بمشاركة قوات عسكرية من الدول المجاورة".
واضاف ان "تواجد المزيد من القوات العسكرية الاجنبية في العراق لن يحقق الامن للشعب العراقي بل قد يكون سببا في تفاقم الاوضاع الامنية".
واوضح صالح ان "الشعب العراقي يطلب من تركيا دعما سياسيا واقتصاديا وليس عسكريا".
غير انه اكد ان "تركيا دولة جارة وتشكل نموذجا سياسيا وديمقراطيا مهما في المنطقة (...) وان الشعب العراقي وبعد تخلصه من نظام صدام حسين السابق يحرص على ان تكون تركيا شريكة في تنمية واعادة بناء العراق".
واوضحت الصحيفة ان صالح يقوم حاليا بزيارة الى العاصمة التركية انقرة لنقل رسالة من زعيم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني الى القيادةالتركية لم تذكر شيئا عن مضمونها.
ودعت الحكومة التركية الاثنين البرلمان الى اجازة نشر قوات في العراق لدعم جهود التحالف لضمان الامن حسب ما اعلن وزير العدل والناطق باسم الحكومة جميل تشيتشيك. واعتبرت الحكومة انه قد يتم نشر نحو 10 آلاف عنصر على الارجح في قطاع شمال بغداد وغربها.
وتحاول الولايات المتحدة زيادة عديد القوات الدولية في العراق لدعم القوات الاميركية التي لا تزال تواجه مشاكل في فرض الامن.
وخصصت الولايات المتحدة اخيرا قروضا لتركيا بقيمة 8.5 مليارات دولار مقابل "تعاونها" في العراق وبشرط ان لا تتحرك "بشكل احادي" في شمال العراق.
وكان البرلمان التركي رفض مطلع العام قبل نشوب الحرب السماح بمرور الجنود الاميركيين عبر اراضي تركيا الى العراق ما سبب فتورا في العلاقات بين البلدين.