مجلس الحكم العراقي ينشئ محكمة لجرائم الحرب

المجتمعون لم يقرروا بعد تسمية الوزراء

بغداد - قرر مجلس الحكم الانتقالي العراقي خلال جلسة عقدها الثلاثاء برئاسة السيد محمد بحر العلوم، انشاء محكمة لمحاكمة مجرمي الحرب من المسؤولين العراقيين في نظام صدام حسين، بحسب ما ذكر نجل رئيس الجلسة، ابراهيم بحر العلوم.
وقال ابراهيم بحر العلوم ان المجلس اتخذ الثلاثاء "قرارين مهمين: احدهما يتعلق بانشاء محكمة لمجرمي الحرب، والآخر باعادة حقوق العراقيين من ضحايا قمع نظام صدام حسين".
واضاف انه تم "تشكيل لجنة مؤلفة من قانونيين من اجل تطبيق هذين القرارين"، ستكلف "تحديد القواعد التي يطبق على اساسها هذين القرارين ووضع لوائح اسماء".
وذكر المجلس من بين ضحايا النظام العراقي السابق النازحين واللاجئين.
وقتل مئات الآلاف من الشيعة والاكراد في ظل نظام صدام حسين الذي حكم 24 عاما.
كما طرد اعداد من الاكراد من مناطقهم في حين ارغم تجفيف منطقة الأهواز جنوب العراق الآلاف من الشيعة على الانتقال الى الشمال.
ولم يبحث المجلس اليوم مسألة تعيين الوزراء، وقال ابراهيم بحر العلوم "ما زلنا نبحث في التنظيمات الداخلية".
من جهته اعلن الحاكم المدني الاميركي في العراق بول بريمر خلال مؤتمر صحافي عقده الثلاثاء في بغداد ان مهمة التحالف ستنتهي عندما يصبح للعراق دستور وتنظم فيه انتخابات حرة، وكلما تم هذا في وقت قريب كان الامر افضل.
وقال بريمر معلقا على تشكيل مجلس الحكم الانتقالي العراقي الاحد، انه يمثل "مرحلة اساسية" على طريق وضع دستور يتيح تنظيم انتخابات حرة وديموقراطية.
وقال انه بعد تحقيق هذا الهدف "يكون التحالف انجز مهمته"، مضيفا "ساكون سعيدا بالتعامل مع شريك قوي".
وقال ان "الدستور هو شأن عراقي وسيضعه العراقيون من اجل العراقيين"، مشيرا الى انه سيتم اقراره بموجب استفتاء.
ولم يحدد المسؤول الاميركي مدة معينة لتحقيق هذه الاهداف، مكتفيا بالقول انه كلما حصل هذا في وقت قريب كان الامر افضل.