مجلس الحكم العراقي يطالب بمقعد العراق لدى الامم المتحدة

من يملك تمثيل العراق في هذه المرحلة؟

بغداد - اعلن مصدر في المؤتمر الوطني العراقي الثلاثاء ان وفد مجلس الحكم الانتقالي العراقي الموجود حاليا في نيويورك سيطالب باعادة اشغال مقعد العراق لدى المنظمة الدولية.
ونقلت صحيفة "المؤتمر" الناطقة باسم المؤتمر الوطني العراقي عن المصدر قوله ان وفد مجلس الحكم الانتقالي في العراق "سيطالب باستعادة مقعد العراق في الامم المتحدة الشاغر منذ سقوط النظام السابق" في التاسع من نيسان/ابريل الماضي.
واضاف ان الوفد الذي "يترأسه رئيس المؤتمر الوطني احمد الجلبي ويضم رئيس تجمع الديمقراطيين المستقلين عدنان الباجه جي والمسؤولة في وزارة الخارجية العراقية عقيلة الهاشمي (...) سيسعى الى تعزيز وترسيخ دور مجلس الحكم بوصفه السلطة العراقية الشرعية اثناء الفترة الانتقالية".
واوضح المصدر ان "الوفد العراقي سيقدم وجهة نظره حول الوضع في العراق والجهود المبذولة لبناء عراق جديد وقيام حكومة جديدة تمثل الشعب العراقي".
من جهته يعقد مجلس الامن الدولي اليوم الثلاثاء جلسة علنية للمرة الاولى من اجل استعراض الوضع في العراق بعد اربعة اشهر من اندلاع الحرب واحتلال القوات الاميركية والبريطانية هذا البلد.
ويفترض ان تفتتح الجلسة التي سيحضرها وفد من مجلس الحكم الانتقالي في العراق عند الساعة 10.00 بتوقيت نيويورك (14.00 تغ) وتستمر حتى ينتهي كل الخطباء من كلماتهم.
ويفترض ان لا يتم تبني اي قرار او نص او اعلان خلال الجلسة التي تمت الدعوة اليها رسميا للاستماع لتقرير الامين العام للامم المتحدة كوفي انان الذي يطلب منه القرار 1483 تقديم عرض للوضع في العراق "في مهل منتظمة".
وينظم هذا القرار الذي تم تبنيه في 22 ايار/مايو الماضي دور الامم المتحدة في العراق في ظل الاحتلال الاميركي بينما تواجهة القوات الاميركية وضعا اصعب من ما كان متوقعا وتأمل في مشاركة اكبر من قبل الاسرة الدولية.
ويؤكد انان في تقريره الذي يقع في 22 صفحة ان "هناك ضرورة ملحة لوضع تسلسل واضح ومحدد لمجريات الامور يؤدي الى انتهاء الاحتلال العسكري"، مؤكدا انه "من الضروري العمل على ان يتولى العراقيون العملية السياسية".
ويضيف ان اولى الاولويات بالنسبة للعراقيين هي "الامن او بالأحرى غياب الامن" ومعظمهم يريدون "استعادة العراق سيادته بسرعة"، موضحا انه استند عند اعداده التقرير الى "مصالح الشعب العراقي وخصوصا مطالبتهم بعودة السيادة العراقية بسرعة".
ويفترض ان يعرض انان تقريره اولا قبل ان يتحدث بقية الخطباء وبينهم وفد من مجلس الحكم الانتقالي.
ويهدف هذا الاجراء الى تجنب مشكلة الصفة التمثيلية والشرعية للمجلس الذي اختار الحاكم المدني الاميركي الاعلى في العراق اعضاءه الـ25 في 13 تموز/يوليو واحتفظ بحق الاعتراض على قراراته.
وقال مصدر رسمي اميركي ان بريمر الموجود حاليا في واشنطن لمدة اسبوع لن يحضر جلسة مجلس الامن.