مجلس الامن يصوت اليوم على مشروع قرار حول دارفور

الصين كانت هددت باستخدام الفيتو ضد مشروع القرار

نيويورك (الامم المتحدة) - اعلن مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة الجمعة ان مجلس الأمن الدولي سيصوت غدا السبت على مشروع قرار اميركي ادخلت تعديلات جديدة عليه يهدد السودان بعقوبات نفطية اذا لم يعمل على اعادة الامن الى دارفور.
واوضح ان صيغة رابعة واخيرة لمشروع القرار هذا رفعت اليوم الجمعة الى اعضاء مجلس الامن وستكون مدار مشاورات غدا السبت يتبعها تصويت.
ومن جهة اخرى وردا على سؤال حول امكانية استعمال الصينيين حق النقض (الفيتو) بعد ان كانوا هددوا بذلك خلال المراحل الاولى من المشاورات، اجاب دبلوماسي اميركي "نعتقد انه توجد حاليا (في الصيغة المعدلة) صيغ بامكانهم قبولها".
وبالواقع لا تختلف الصيغة الاخيرة كثيرا عن سابقتها الا لناحية تشديدها على الاعتراف بالجهود المكثفة التي بذلتها الحكومة السودانية والتي "نتج عنها دخول عدد كبير من الطواقم الانسانية والمنظمات غير الحكومية التي تعنى بالدفاع عن حقوق الانسان الى دارفور".
وتقر الصيغة الاخيرة ايضا بان السودان "زاد من تعاونه مع الوكالات الانسانية التابعة للامم المتحدة وشركائها".
وتلح على الاطراف المعنية بمفاوضات السلام في ابوجا بتوقيع وتطبيق الاتفاق الانساني فورا (الموقع في ابوجا) وتوقيع بروتوكول في اسرع وقت ممكن حول المسائل الامنية".
ويبدو انه تم ادخال هذه العناصر الثلاثة الجديدة لارضاء عدد من الدول التي ما زال لها تحفظات على مشروع القرار وخصوصا الصين وروسيا والجزائر وباكستان التي تعتبر ان النص غير متوازن ولا يعطي الخرطوم حقها في الجهود التي بذلتها ولا يمارس ضغوطا كافية على حركات التمرد في دارفور.
ولتبني المشروع، ينبغي ان توافق عليه تسع من اصل الدول الخمس عشرة في مجلس الامن بدون استخدام فيتو من اي من الدول الدائمة العضوية اي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا.