مجزرة مروعة بحق قرويين عراقيين في محافظة ديالى

الدويلية: دير ياسين عراقية

بغداد - اعلن مصدر عسكري عراقي الثلاثاء مقتل 29 شخصا بينهم نساء واطفال واصابة اربعة اخرين بجروح في هجوم مسلح استهدف قرية دويلية الواقعة الى شمال شرق مدينة بعقوبة المضطربة بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء.
وقال العقيد راغب راضي العميري الناطق باسم الجيش العراقي في محافظة ديالى ان "مسلحين مجهولين يرتدون زيا عسكريا ويستقلون سيارات مدنية هاجموا قرية دويلية بعد منتصف ليل الاثنين وقتلوا 29 شخصا واصابوا اربعة اخرين".
واضاف ان "زمر ارهابية تكفيرية اقدمت على جريمة استهدفت العوائل الامنة في قرية دويلية مستخدمة الزي العسكري لتضليل العائلات على انها رسمية".
وتابع ان شهود عيان في المنطقة فوجئوا بـ"اعداد غير قليلة من الارهابيين تحيط بالقرية من جميع الجهات قبل ان يشهروا بنادقهم صوب صدور الاطفال والرجال والنساء في عملية تبين وجود تدبير مسبق لايقاع اكبر عدد ممكن من الضحايا في صفوف المدنيين العزل".
واضاف "بدات هذه الزمر باطلاق النار على المدنيين بصورة عشوائية وقتلوا 29 واصابوا اربعة اخرين بجروح وقاموا بعد ذلك بتشويه الجثث".
واكد ان "القرية تقع على مسافة بعيده عن مركزها وافتقار المنطقة الى اي وسيلة اتصال ساهم في هروب الزمر التكفيرية بعد تنفيذ جريمتها" مؤكدا ان "هذه الجريمة البشعة تبرهن للجميع على ان التنظيمات الارهابية التي تقودها القاعدة هي عدو جميع اهالي ديالى".
واكد ان "قيادة عمليات ديالى اتخذت تدابير واجراءات من اجل العمل على حماية العوائل المتبقية في المنطقة وتقديم المساعدة لها".
واكد ان "جملة من الارشادات سوف تتخذها القيادة ويكون المواطن على معرفة بها لكي يتخذ الاحتياطات الضروية لمنع تلك الزمر الارهابية من التسلل بالزي العسكري لقتل المدنيين الابرياء".
وينفذ الجيشان الاميركي والعراقي عملية "السهم الخارق" التي انطلقت في 19 من حزيران/يونيو بمشاركة نحو عشرة الف مقاتل في ديالى في محاولة لتطهير المحافظة من عناصر القاعدة.