مجزرة في الاراضي المحتلة: ثمانية عشر شهيدا برصاص قوات الاحتلال

وداع أخير لشهداء اليوم في غزة

غزة ونابلس (الضفة الغربية) – تفيد آخر حصيلة للمواجهات الدامية في الأراضي الفلسطينية إلى أن عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا خلال أقل من اربع وعشرين ساعة بلغ ثمانية عشر شهيدا في واحد من أكثر أيام الانتفاضة الفلسطينية دموية.
ففي غزة افادت مصادر عسكرية والاذاعة الاسرائيلية ان الجيش الاسرائيلي قتل الاربعاء فلسطينيين كانا يستعدان لاطلاق صواريخ في اتجاه الاراضي الاسرائيلية انطلاقا من قطاع غزة.
وقالت المصادر العسكرية ان الجيش "رصد سيارة بالقرب من مخيم البريج فيها اربعة فلسطينيين كانوا يستعدون لتنفيذ عملية ارهابية" من غير ان يحدد طبيعة العملية.
وقام الجنود الاسرائيليون بمطاردة السيارة التي كان اثنان من ركابها مطلوبين لدى اسرائيل حتى وصولها الى شمال معبر كيسوفيم حيث قتل الفلسطينيان.
ولم تتضح ظروف استشهادهما الا ان تقريرا اوردته الاذاعة الاسرائيلية اشار الى ان الفلسطينيين كانا يحاولان اطلاق قذيفة هاون على الاراضي الاسرائيلية فطاردتهما مروحية عسكرية ودبابة.

اما في نابلس فقد افادت مصادر امنية فلسطينية ان فلسطينيا آخر استشهد الاربعاء على مداخل مخيم بلاطة في مدينة نابلس خلال مواجهات تدور بين مسلحين فلسطينين والجيش الاسرائيلي ما يرفع عدد القتلى الفلسطينيين الى عشرة في هذه المدينة الواقعة شمال الضفة الغربية.
وفي وقت سابق تم العثور على جثة فلسطيني استشهد خلال المواجهات مع الجيش الاسرائيلي.
واوضحت مصادر فلسطينية ان الشهيد يدعى زهير عقل (34 عاما) وقد استشهد خلال تبادل لاطلاق النار على حاجز فلسطيني قرب مخيم بلاطة للاجئين.
وقد استشهد محمد ابو مرسال (18 عاما) اثناء تبادل اطلاق نار مع جنود اسرائيليين في مخيم بلاطة بضواحي نابلس.
وكان مدني فلسطيني استشهد في وقت سابق في ظروف مماثلة في بلاطة بينما استشهد ستة شرطيين فلسطينيين في مواجهات في نابلس.
واستشهد ستة فلسطينيين آخرين بينهم اربعة عناصر من القوات الخاصة التابعة للرئيس ياسر عرفات اثناء هجمات شنها ليل الثلاثاء الاربعاء الجيش والبحرية الاسرائيلية في قطاع غزة والضفة الغربية.
وعقب كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الاربعاء على المجزرة بقوله ان الفلسطينيين "يغرقون في دمائهم" وذلك بعد مقتل اكثر من عشرين منهم خلال 24 ساعة داعيا الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الى التدخل.
وقال في تصريح لهيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" من اريحا بالضفة الغربية "قتل الليلة الماضية وحدها 14 فلسطينيا. قتل خلال الـ24 ساعة الماضية 26 فلسطينيا. اننا نغرق في دمائنا".
واضاف "امل ان يبدأ الشعب الاسرائيلي بتوجيه السؤال الى حكومته: هل حملت لنا السلام؟ امل ان تتدخل الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي مجددا لاننا بحاجة الى طرف ثالث".
يرتفع الى 1255 عدد الذين قتلوا منذ اندلاع الانتفاضة في ايلول/سبتمبر 2000، بينهم 958 فلسطينيا و275 اسرائيليا.