مجزرة تستهدف الشبك في العراق

مجلس العزاء يتحول الى مجالس عزاء

الموصل (العراق) - قتل 26 شخصا على الاقل السبت حين فجر انتحاري نفسه داخل مجلس عزاء في شمال العراق، وفق ما افاد مصدر طبي.

ووقع التفجير الذي اسفر ايضا عن 46 جريحا في ناحية بعشيقة التي تبعد 20 كلم شمال مدينة الموصل، حين قام انتحاري بتفجير نفسه داخل خيمة اقيم فيها مجلس عزاء لطائفة الشبك، وفق ما اورد الطبيب شيت عبد في مستشفى الموصل.

واقيم مجلس العزاء لرجل في الخامسة والاربعين من عمره قضى في حادث سيارة، ينتمي الى طائفة الشبك التي تشكل اقلية.

وتعرضت طائفة الشبك لعمليات قتل وخطف وتهجير من قبل الجماعات المتطرفة في مدينة الموصل، ما دفعها الى الانتقال الى مخيمات خارج المدينة.

ويمثل الشبك في البرلمان العراقي نائب واحد هو محمد جمشيد عبد الله، ويتوزعون في قرى تحيط بمدينة الموصل وسهل نينوى شمال العراق.

وتطلق تسمية الشبك على مجموعة كردية غالبيتها من الشيعة وذلك نظرا لتشابك معتقداتها الدينية مع ديانات قديمة وحديثة.

الى ذلك، قتل شرطي واصيب اثنان اخران في هجومين منفصلين استهدفا دوريتين للشرطة في الموصل.

وفي شمال بغداد، قتل رجل واصيبت ثلاث نساء بانفجار عبوة ناسفة استهدفت فلاحين يستقلون سيارة على الطريق الرئيسي جنوب ناحية الدجيل (60 كلم شمال بغداد).

وتتزامن الهجمات في العراق مع عمليات متواصلة تنفذها قوات الامن لملاحقة المسلحين وخصوصا حول بغداد.

والجمعة، قتل ثلاثون شخصا واصيب 24 اخرون بجروح في تفجير عبوتين ناسفتين استهدفتا الجمعة مصلين سنة وشيعة وسط مدينة بعقوبة، شمال شرق بغداد.

ويشهد العراق اعمال عنف شبه يومية اسفرت منذ مطلع العام الجاري عن سقوط اكثر من اربعة الاف قتيل، بحسب تعداد اجرته وكالة فرانس برس استنادا الى مصادر طبية واخرى امنية.