مجزرة أميركية في حي الدورة ببغداد

حرب أميركية ضد النساء والاطفال في العراق

بغداد - اعلنت مصادر امنية واخرى طبية عراقية مقتل 13 شخصا واصابة 11 اخرين بجروح بعيد منتصف ليل الخميس الجمعة في قصف مروحيات تابعة للجيش الاميركي لمبنى سكني في منطقة الدورة (جنوب غرب بغداد).
وقال مصدر طبي في مستشفى اليرموك (غرب بغداد) ان "جناح الطوارئ تلقى جثث 13 شخصا و11 جريحا اصيبوا جراء قصف مروحيات اميركية لمبنى في حي الصحة الواقع في الدورة".
واوضح ان "بين القتلى امرأتين واربعة اطفال وهناك امرأة واحدة بين الجرحى الذين اصيب اربعة منهم بجروح خطيرة".
وذكر احد الجرحى طالبا عدم كشف اسمه "سمعنا اصوات مروحيات تحلق فوق الحي الذي يضم عدة مباني قبل ان يقع الانفجار وتستهدف بنايتنا".
من جانبه، اكد مصدر امني "مقتل نحو عشرة اشخاص واصابة اكثر من عشرة اخرين بجروح جراء قيام مروحيات اميركية باستهداف مبنى لسكن عوائل في حي الصحة، في منطقة الدورة".
واوضح ان "المروحيات استهدفت المبنى رقم 139 حوالي الساعة الثانية بالتوقيت المحلي من الجمعة (22:00 تغ الخميس)، ما ادى الى مقتل حوالي عشرة اشخاص واصابة اكثر من عشرة اخرين بجروح".
من جانب اخر، اعلن الجيش الاميركي انه يحقق في مقتل خمسة نساء واربعة اطفال في منطقة البهبهان الثلاثاء الماضي حيث كان الجيش يشن عملية دهم ضد تنظيم القاعدة. وقال ان الجيش "يحقق في قضية مقتل تسعة اشخاص عثر عليهم مقتولين في جنوب بغداد".
واكد الملازم حميد اللامي ان "القوات الاميركية قصفت منزلا دحام كاظم الجنابي"، موضح انه "قيادي في تنظيم القاعدة ومطلوب للقوات الامنية".
واشار الى ان "القوات الاميركية تستخدم الطائرات في هذه المنطقة القريبة من جرف الصخر (60 كلم جنوب بغداد) وتعتبر معقلا لتنظيم القاعدة بسبب وعورتها وصعوبة سير المركبات فيها".
واضاف ان "الجيش قتل خلال العملية التي استهدفت منزل الجنابي خمسة نساء واربعة اطفال تتراوح اعمارهم بين الخمسة اعوام الى عام واحد".
واوضح البيان الاميركي ان "القوات عثرت في المنزل الذي كان يستخدمه عناصر القاعدة على مواد لتصنيع المتفجرات والعبوات الناسفة".
واضاف الضابط العراقي ان "الجنابي مطلوب للقوات العراقية والاميركية بتهمة تنفيذ هجمات ضد قوات التحالف والمدنيين في المنطقة" التي تشكل جزءا من مثلث الموت.
واكد ان "الجنابي لم يكن موجودا داخل المنزل خلال القصف الذي استهدفه فجر الثلاثاء".