مجدي نجيب يرسم الحياة 'قصائد ملونة'

أجواء احتفالية مثالية

حرص نجم الغناء العربي محمد منير "الكينج" على مشاركة صديقه الشاعر والتشكيلي القدير مجدي نجيب احتفاءه بافتتاح معرضه الجديد "قصائد ملونة" بجاليري مصر وسط حضور عدد كبير من رموز ونجوم الحركة الفنية والأدبية في مصر والوطن العربي من بينهم الشاعر فاروق شوشة ود. شاكر عبدالحميد وزير الثقافة الأسبق، والفنان حلمي التوني، والفنان وجيه عزيز، والشاعر عنتر هلال، والفنان رمسيس مرزوق، والفنان محمد طلعت مدير الجاليري، ولفيف من الفنانين والنقاد والجمهور.

غمرت القاعة أجواء احتفالية مثالية، واستمتع الحضور بمجموعة متميزة من أعمال الفنان مجدي نجيب الذي قدم تجربة فنية راقية تنتمي لعالم الفنان الخاص الحالم والمفعم بالبهجة والأمل وتدعو للاستمتاع بالحياة وتدفع نحو تخطي كل محطات اليأس أو الضعف أو الحزن، عالم خيالي يتمنى الفنان صناعته لنعيش فيه، عالم يحمل ملامح الطفولة وبراءتها وطهرها وخيالها وسحرها أيضًا.

في "قصائد ملونة" جسد فيه الفنان رحلة طويلة تتجاوز الخمسين عاماً.. سارت فيها الحياة ما بين محاولات تجاوز الواقع والرغبة في الحلم.. ما بين ضغوط التفاصيل اليومية وفنتازيا الخيال.. من التعثر في الخطى والتحليق في آفاق قد تكون جديدة.. رحلة كان فيها الفنان موزعا هنا وهناك ما بين الريشة والقلم.

أعرب الفنان محمد طلعت مدير جاليري مصر عن سعادته باستضافة هذا المعرض لشاعر الألوان الفنان القدير مجدي نجيب بما يمثله من قيمة إبداعية رفيعة سواء في مجال التصوير بالكلمة أو التعبير بالرسم.

ويُعد الشاعر مجدي نجيب أكثر شهرة من الفنان التشكيلي حيث تغنى بأشعاره مطربون مصريون كبار وذاع صيت بعض أغانية وباتت من الأغاني الخالدة في الوجدان المصري والعربي، وتمتد رحلته أكثر من 50 عامًا، تناغمت وتكاملت فيها موهبته في مجال الرسم مع ملكته الشعرية المتفردة فكتب ورسم أكثر من 70 كتابًا للأطفال، وشارك في مجلات ميكي وسمير وكروان، كما تغنى بأشعاره كبار المطربين منهم شادية في أغنية "قولوا لعين الشمس" و"غاب القمر"، وعبدالحليم حافظ الذي غنى له "كامل الأوصاف"، والكينج منير في "ممكن" و"شبابيك" و"من أول لمسة"، وعمل كذلك مخرجًا فنيًا لمجلة "الكواكب" الفنية و"كل الناس".

يستمر عرض هذه التجربة الفنية الممتعة بصريًا ووجدانيًا حتى 4 يونيو/حزيران القادم.