مثقفو مصر يرفعون دعوى قضائية ضد مرسي

علاء الاسواني يساند الشعب في احتجاجاته

القاهرة - اصدر اتحاد كتاب مصر بيانا الثلاثاء اعلن فيه رفض الاعلان الدستوري الذي اصدره أخيرا رئيس الجمهورية محمد مرسي، والذي اثار حركة احتجاجية واسعة في مصر.

وجاء في البيان ان الاتحاد يرفض "رفضا تاما كل ما يصدر عن رئيس الجمهورية من اجراءات او قرارات او نصوص تخالف الاعراف الدستورية وتنتقص من حرية الشعب المصري بأي صورة من الصور".

واشار البيان الى "رفع دعوى قضائية ضد الرئيس بشأن هذا الاعلان".

واعلن الاتحاد "تاييده القرارت التي اتخذتها القوى السياسية الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات (..) في مواجهة هذا الاعلان اللا دستوري".

ورفض البيان ان يوكل وضع الدستور للجمعية التأسيسية" التي تهيمن عليها حركة الاخوان المسلمين وتيارات اسلامية اخرى، داعيا الى "تشكيل جمعية تمثل الشعب المصري بكل مكوناته تمثيلا حقيقيا وفي مقدمتهم الكتاب والادباء الذين هم ضمير الامة وعقلها المفكر مع التاكيد على الرفض التام للعنف الذي يجري في ربوع الوطن ايا كان مصدره".

ووصلت مسيرة تضم المئات من نقابة الصحفيين إلى ميدان التحرير ظهرالثلاثاء للمشاركة في مليونية "للثورة شعب يحميها"، كما بدأت أعداد كبيرة من المحامين في التجمع أمام نقابة المحامين بشارع رمسيس للانطلاق في مسيرة أخرى باتجاه ميدان التحرير، مرددين هتافات ضد الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي الخميس الماضي.

وجاب المتظاهرون في مسيرة نقابة الصحفيين شارعي عبدالخالق ثروت وطلعت حرب, مرددين

هتافات تطالب بإلغاء الإعلان الدستوري، و"بإسقاط النظام"، و"إسقاط حكم الإخوان"، كما رفعوا أعلام مصر ولافتات مكتوب عليها "لا لتقييد الرقابة على مال الشعب", "الشعب يريد حماية المال العام"," الاستقلالية للجهاز المركزي للمحاسبات".

وتزامنت مع احتجاجات الصحفيين وقفة احتجاجية مماثلة أمام نقابة المحامين المجاورة الملاصقة لنقابة الصحفيين, حيث أعلن المئات من المحامين تضامنهم مع قضاة مصر فى مطالبتهم بضرورة استقلال القضاء وعدم التدخل في شئونه, معلنين رفضهم لما وصفوه "أخونة الدولة".

وتعانقت صيحات الصحفيين والمحامين المطالبة بالعيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية واسقاط الإعلان الدستورى الذي أصدره الرئيس محمد مرسي.

ومن دار الأوبرا انطلقت مسيرة لفنانى ومبدعى مصر متجهة للميدان التحرير للمشاركة فى فعاليات مليونية "للثورة شعب يحميها" رافضة الاعلان الدستورى الذى أصدره رئيس الجمهورية.

وردد المشاركون فى المسيرة هتافات رافضة للاعلان الدستورى, مطالبين بحل الجمعية التأسيسية والوصول إلى دستور جديد بتوافق وطنى يلبى طموحات المصريين.. رافعين أعلام مصر.

وكانت النقابات الفنية الثلاث التمثيلية والسينمائية والموسيقية, قد أعلنت فى مؤتمرهم الذى عقد الاثنين رفضهم التام للإعلان الدستورى, معتبرين أنه جاء مخيبا لآمال الشعب المصرى نحو دولة ديمقراطية حديثة , مؤكدن على تضامنهم مع كافة القوى الوطنية الثورية.

ويواجه الرئيس المصري اكبر ازمة سياسية منذ توليه الحكم قبل خمسة اشهر فقط، وذلك اثر اصداره الخميس اعلانا دستوريا يحصن به قراراته ضد الرقابة القضائية كما يحصن الجمعية الدستورية لوضع الدستور ومجلس الشورى اللذين يهيمن عليهما الاسلاميون.