مثقفون جزائريون يدعون بوتفليقة لحماية اللسان والهوية

حافظوا على هويتنا العربية

الجزائر - ناشدت مجموعة من المثقفين الجزائريين الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة بالتدخل من اجل حماية اللسان الجزائري والدفاع عنه، وخاصة بعد حملات التشويه والمسخ الذي طالته من طرف العديد من التيارات السياسية التي تسعى الى تغريب الشخصية الجزائرية.
وذكر البيان الذي وقعه مجموعة كبيرة من المثقفين والاعلاميين في مقدمتهم الاديب الطاهر وطار والإعلامي سعد بوعقبة وعدد من الكتاب والمبدعين الرئيس بوتفليقة بالتصريحات التي ادلى بها من قبل وبالذات تلك التي اكد فيها ان لسان الجزائري اليوم اصبح مختلط كثير لا يعرف له لغة او لسان.
وقد اثار هذا البيان الكثير من اهتمام الرأي العام وكذا وسائل الاعلام والجرائد اليومية التي اكثرت من التعليق والنشر،خاصة والبيان يصدر عشية الذكرى الواحد والخمسين لاندلاع الثورة التحريرية الجزائرية.
وهذا نص البيان
نداء من الأدباء والكتاب والمثقفين الجزائريين إلى فخامة رئيس الجمهورية
السيد فخامة رئيس الجمهورية.
انطلاقا من تقييمكم للوضع الذي آل إليه اللسان الجزائري، حيث لم يعد مفهوما، فلا هو بالعربي ولا هو بالفرنسي، ونظرا إلى ما يلحق وجدان الجزائري من خدش، وما يفسد ذوقه من الأغاني فاسدة اللغة والخلق، والتي تبث آناء الليل وأطراف النهار. واعتبارا بأن، الأزمة الجزائرية في جوهرها، هي أزمة ثقافية.
وتجاوبا مع انشغالكم بهذه المسألة الحساسة.
نعلن عن مشاطرتنا لكم لهذا الانشغال، ونناشدكم الإسراع بإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وذلك بـ:
الأمر بتطبيق كل القوانين المتعلقة بالتعريب.
منع استعمال اللغة الأجنبية في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، إلا لحالات الضرورة.
تجنيد كل الإمكانيات، لتحسيس الفرد الجزائري بضرورة الحفاظ على هويته والاعتزاز بها، وتبيان حالة المسخ التي هو عليها.
إنشاء - إلى جانب المجلس الأعلى للغة العربية - هيئة رقابة وتفتيش لمتابعة سلامة وصرامة تطبيق القوانين.
كشف ومحاربة حزب الخارج الذي يعمل جاهدا ومنذ الاستقلال الوطني وبوسائل الدولة نفسها، على ضرب المقومات التاريخية والحضارية للأمة وفي مقدمتها اللغة والوحدة الوطنية.
إخضاع ! المراكز الثقافية الأجنبية إلى احترام قوانين الدولة الجزائرية.
فخامة رئيس الجمهورية.
نثق في أن تنديدكم بهجانة اللسان الجزائري الحالي وبمكائد حزب الخارج، هو مواصلة لمعركة الاستقلال الوطني، وإننا معكم، فشعبنا، ليس يتيما.
القائمة الأولية للموقعين
الطاهر وطار - كاتب
سعد بوعقبة - صحافي
محمد سعيدي - أستاذ
الطاهر بن عيشة - باحث
عبد الله قطاف - صحفي
عبد الله خمار - كاتب
عز الدين ميهوبي - شاعر
جمعة عبد القادر - صحفي
محمد بغداد - كاتب
سعيد بوطاجين - كاتب
صالح شكيرو - كاتب
عمر بلخير - باحث
كرميش مدينة - رسامة
رياض وطار - صحفي
عبد الرزاق بوكبة - شاعر
نذير بولقرون - صحافي
عثمان بيدي - أستاذ
جعفر بوزيدة - أستاذ
بن يوسف جديد - كاتب
أحمد منور - أستاذ
الخير شوار - كاتب
حفناوي زاغز - كاتب
محمد أرزقي فراد - كاتب
عبد الرحمان عزوق - كاتب
محفوظ مالو - رسام