متى يرحل البشير؟

بقلم: فاروق يوسف

بالنسبة للغرب فان الرئيس السوداني عمر حسن البشير هو شخص غير مرغوب فيه. غير أن ازاحته عن الحكم مسألة لا تزال مرجأة. الاوضاع الإنسانية في السودان ليست أحسن حالا من تلك التي قادت الى سقوط الانظمة السياسية في عدد من البلدان العربية. إذا لم نقل أنها كانت دائما أسوأ. الحريات بكل أنواعها هناك هي في الحضيض. اما الاوضاع الاقتصادية فانها تقدم صورة كئيبة عن بلد ذاهب الى العدم. ليس الآن، حسب بل هي كانت دائما كذلك. منذ الانقلاب الذي قاده البشير عام 1989 بالتعاون مع حسن الترابي وحزبه والامور كلها تذهب إلى الهاوية. بدءا من الحياة الحزبية الى سبل العيش الشخصي. قوانين البشير التي يدعي أنها تستند الى الشريعة هي في حقيقتها حفنة من الاجراءات التي تعبر عن مزاج شخصي غامض، السلطة هي محوره الوحيد.

لقد انقلب البشير على معلمه الترابي، بالرغم مما عرف عن هذا الاخير من دهاء ومكر ثعلبيين. اما الزعماء السودانيون التقليديون فانهم في حال يرثى لها من البلاغة الفارغة من أي معنى. ذلك لانهم يعرفون أن لدى الرجل ما يمكن أن يتنازل عنه للقوى الدولية من أجل أن يستمر في الحكم. ولقد اثبت البشير أن في إمكانه أن يقدم تنازلات من النوع الذي يضر بمصير بلده، لا يجرؤ أحد سواه على تقديمها. لقد انتصر البشير على خصومه من خلال موافقته على انفصال الجنوب. بل كان ذلك الانفصال قد قام بناء على مبادرة قدمها البشير بنفسه. بالتأكيد لم تكن دوافعه في ذلك وطنية.

القول بان أميركا خدعته، حين أوهمته بانها ستكافئه بالغاء مذكرة التوقيف التي صدرت بحقه من قبل المحكمة الجنائية الدولية عام 2008، لا يكفي لاقناع أحد. فجرائم الحرب التي صدرت بناء عليها تلك المذكرة موثقة ولا يمكن المساس بها أو التلاعب بها. الرجل متهم بجرائم حرب ارتكبها الموالون له في اقليم دارفور، راح ضحيتها مئات الالوف من البشر. وهو لذلك لا يزال وسيبقى شخصا مطلوبا للعدالة. سيكون من الغباء توقع أن الرجل لا يعرف ما نعرفه. ولأن الغرب يملك متسعا من الوقت لا يملكه السودانيون فقد ارخى له الحبل، من غير أن يظهر أية نية للتغاضي الكلي. صار البشير يقفز بحذر من شجرة إلى شجرة قريبة، فيحلق بالطائرة إلى دول مجاورة، ويده على قلبه. في الوقت نفسه فان تصريحات المسؤولين في المحكمة الجنائية الدولية، صاحبة الشأن لم تتوقف عن التلويح بضرورة القبض عليه. ليست اللعبة على شيء من التعقيد. بالنسبة للكثيرين (ليس الشعب السوداني من بينهم) فان البشير لا يزال مفيدا.

سلة غذاء العالم لا يمكنها أن تطعم ابناءها. "معجزة من هذا النوع لا يمكن أن تذهب سدى" ربما يفكر الرئيس السوداني بمستقبله عن طريق كلمات من هذا النوع. إنه لا يراهن على الوقت. يعرف أن اعداءه كثيرون، بل أكثر من أن يحصوا، ويعرف أيضا أن لا أصدقاء له لا في السودان ولا في العالم. رجل يقيم في زجاجة، يمكنه أن يهب ما لا يملك لكي يختبر قدرة الاخرين على أن يهبوه ما لا يضرهم. قليلا من الوقت، ربما وكثيرا من الرعب. ولأنه لا يعرف ما طول المسافة المتبقية له فانه سيلجأ إلى مزيد من الهبات على حساب السودان وشعبه ومستقبلهما. ما يهمه فعلا ان لا ينقطع خيط الرجاء بعد أن صار يائسا تماما من امكانية أن تُرفع عن رأسه يد العدالة.

هنا يمكننا أن نكون على يقين من أن الرجل لم يتحمس لانفصال الجنوب استجابة منه لحق الشعوب في تقرير مصيرها أو رغبة منه في انهاء الحرب الاهلية وعودة بلاده الى خيارات الحياة الطبيعية، حيث يكون السوادنيون قادرين على الاستفادة من ثرواتهم في الماء والارض الخصبة. بل انه قام بذلك تلبية لإرادة غربية منافقة، تدافع عن حق الناس في العيش الآمن المستقر من جهة ومن جهة أخرى تحرمهم من امكانية حصولهم على غذائهم بأنفسهم وتحولهم الى لاجئين. ارادة تستمد قوتها من مصالح شركات عابرة للقارات، صارت ترى في المجاعات المتكررة في مختلف انحاء العالم وبالاخص في افريقيا نوعا من الاداء المجازي الذي يذكر بقوتها.

بهذا المعنى وخدمة لذلك الغرض اللئيم فإن انفصال الجنوب الذي ما كان له أن يقع لولا حماسة البشير لن يكون إلا الخطوة الأولى في مسيرة تفكيك السودان. لقد اكتشف الرئيس السوداني المطلوب للعدالة الدولية أن في إمكانه أن يلهي الوحش من خلال وضع قطعة حلوى في فمه بين حين وآخر. ولن تكون قطع الحلوى تلك إلا أجزاء من جسد الوطن.

فهل هو سوء الحظ وحده ما يضع بلدانا بعينها في أيدي جزارين، كان في صعودهم هلاك للبشر والحجر والشجر، أم انها الشعوب التي تزدري حرياتها وتستهين بكرامتها وتسكت حين يكون الكلام واجبا؟

أيها البشير بالهلاك، متى ترحل؟

فاروق يوسف