متمردو دارفور يريدون اجراء محادثات نهائية مع الحكومة السودانية

افاق جديدة لاحلال السلام في دارفور

أروشا (تنزانيا) - قال وسطاء الامم المتحدة والاتحاد الافريقي الاثنين ان فصائل متمردي دارفور المجتمعة في تنزانيا توصلت إلى موقف تفاوضي مشترك ويريدون إجراء محادثات "نهائية" بشأن السلام مع الحكومة السودانية خلال شهور.

وقال يان الياسون مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى "لقد... أوصوا بضرورة اجراء محادثات نهائية خلال شهرين أو ثلاثة شهور من الآن."

وعقد المتمردون اجتماعهم مطلع الأسبوع الجاري في منتجع فخم بأروشا قرب جبل كليمنجارو.

وتحدث الياسون نيابة عن الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي وقال ان جماعات المتمردين توصلت الى "برنامج مشترك" لمثل هذه المحادثات ولا تزال منفتحة أمام زعماء المتمردين الذين لم يشاركوا في المفاوضات.

واثار غياب بعض زعماء المتمردين ذوي النفوذ الشكوك بشأن فرص نجاح المحادثات. واتهمت الخرطوم باريس بالتقاعس عن تشجيع عبد الواحد محمد النور أحد زعماء المتمردين البارزين على الحضور.

كما رفضت حركة تحرير السودان - فصيل الوحدة المشاركة في المحادثات احتجاجا على السجن الفعلي لسليمان جاموس منسق الإغاثة بالحركة في مستشفى تابع للأمم المتحدة قرب دارفور.

وقال الياسون إن المتمردين "قرروا بقاء إحتمال انضمام الذين وجهت اليهم الدعوة ولم يشاركوا في مشاورات اروشا الى برنامجهم المشترك قائما بهدف التوصل الى تمثيل شامل."