متمردو دارفور يدخلون الدوحة من بوابة طرابلس

مواقف المتمردين تتوحد تدريجيا

طرابلس - اعلن مصدر رسمي ليبي الثلاثاء ان خمس حركات تمرد في دارفور وقعت في طرابلس على ميثاق تؤكد فيه التزامها الاشتراك في المفاوضات التي ستعقد في الدوحة من اجل حل النزاع في هذا الاقليم السوداني.

واضاف المصدر ان الاتفاق "ميثاق طرابلس" وقعت عليه "حركة جيش تحرير السودان (قيادة الوحدة)" و"حركة جيش تحرير السودان" برئاسة خميس عبدالله ابكي و"جبهة القوى الثورية المتحدة" و"حركة العدل والمساواة" (ادريس ازرق) و"حركة جيش تحرير السودان (وحدة جوبا)" ليل الاحد الاثنين في طرابلس.

واكدت الحركات الخمس في هذا الميثاق التزامها "المشاركة بموقف موحد في المفاوضات التي ستعقد في الدوحة".

واكد قادة الحركات في هذا الميثاق على "وقف الاقتتال بين الحركات واعادة السلم الاجتماعي والتزام حركاتهم بالدخول في مفاوضات ذات طابع وموقف موحد يعبر عن القضايا العادلة لاهل دارفور وبالتعاون في المجالين السياسي والعسكري وصولا للاندماج الكامل".

واكد القادة بان "الحل السلمي المتفاوض عليه هو افضل الخيارات" وشددوا على "الالتزام بتسهيل عمل المنظمات الانسانية".

واكد رؤساء الحركات الموقعة على هذا الميثاق الذي جاء برعاية الزعيم الليبي معمر القذافي باعتباره رئيس الاتحاد الافريقي، التزامهم تشكيل آلية مشتركة لتنفيذ بنود هذا الميثاق.

وحضر حفل التوقيع وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية احمد عبد الله آل محمود.

وكانت الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة وقعت في 17 فبراير/شباط الماضي في الدوحة اتفاق حسن نوايا يمهد لاتفاقية لوقف الاعمال العدائية بين الطرفين في اقليم دارفور الذي يشهد حربا اهلية منذ 2003، ويعبد الطريق لعملية سلام.

ووضع الاتفاق اطارا زمنيا للوصول الى اتفاق سلام حدد بثلاثة اشهر.