متظاهرون في واشنطن: أوقفوا الحرب..أقيلوا بوش

واشنطن ـ من دافني بينوا
متظاهرون: لم نتعلم من درس فيتنام

تجمع الاف المتظاهرين وبينهم عائلات الجنود الذين قتلوا في العراق السبت امام البيت الابيض في واشنطن للمطالبة بانهاء الحرب في هذا البلد وسحب القوات الاميركية واقالة الرئيس الاميركي جورج بوش.
واحتشد ما بين اربعة وستة الاف شخص يحملون لافتات كتب عليها "ساندوا قواتنا، اوقفوا الحرب" او "اقيلوا بوش" وقاموا بمسيرة الى مبنى الكابيتول (مقر الكونغرس) بعد ايام على اعلان الرئيس الاميركي سحب 21500 جندي من العراق من اصل حوالي 168 ألفاً منتشرين في العراق من الان وحتى صيف 2008.
وقال المنسق الوطني لمنظمة "انسر كواليشن" الاميركية المناهضة للحرب بريان بيكر "اليوم يرد الاف الاشخاص على بوش في شوارع واشنطن ومدن اخرى للمطالبة بوقف الحرب في العراق فورا".
وبحسب منظمي التظاهرة فانه تم اعتقال 197 شخصا بينهم عشرات من المحاربين القدامى والناشطين فيما كانوا يحاولون اختراق الطوق الامني الذي فرضته الشرطة.
وقال المصدر نفسه ان القوات الامنية استخدمت الغاز المسيل للدموع من اجل تفريق المتظاهرين.
وبثت محطات التلفزة الاميركية مشاهد عن مشادات وقعت بين متظاهرين ورجال الشرطة.
وقد دخل حشد من المتظاهرين يضم عائلات وطلبة ومحاربين قدماء وآباء جنود قتلوا في النزاع الذي اوقع اكثر من 3770 قتيلا في صفوف الاميركيين في اربع سنوات، الحدائق المقابلة للبيت الابيض.
ويقول فيل الايف (21 سنة) وهو من "قدامى المحاربين في العراق المعارضين للحرب" وقد ارتدى زيه العسكري المرقط "امضيت عاما في ابو غريب والفلوجة حتى تموز/يوليو 2006. قالوا لي ان مهمتنا هي المساعدة على الاستقرار في البلاد. لكننا هناك لا نقوم باعادة بناء اي شيء وقد جعلنا الشعب ينقلب علينا".
ويرى هذا الشاب ان تقرير الجنرال ديفيد بترايوس الذي صدر في مطلع الاسبوع ويشير الى تحسن على الصعيد الامني، "يختلف كليا عن حقيقة الوضع على الارض".
من جانبها تقول ديان سانتوريللو وهي تلوح بصورة ابنها نيل الذي قتل في العراق في 13 اب/اغسطس 2004 "انني هنا لمطالبة الكونغرس بوقف تمويل هذه الحرب. اشعر بالخوف من فكرة ان نشن حربا جديدة على ايران".
وتضيف باكية "لقد حرموني منه وهو في الخامسة والعشرين من العمر".
كما انتقد المتظاهرون "سلبية" الديموقراطيين، الاغلبية في الكونغرس، ازاء الحرب.
وقال ريتشارد غولد (62 سنة) القادم من ولاية بنسلفانيا (شمال شرق) للتعبير عن استيائه "الديموقراطيون خيبوا املي. انهم لم يقوموا بما يكفي لوقف تمويل الحرب".
لكنه يؤيد ترشيح الديموقراطي باراك اوباما للبيت الابيض في انتخابات 2008 ويعلق شارته.
ويقول غولد عن سناتور ايلينوي (شمالاً) الاسود الذي طالب الاربعاء بانسحاب كامل من العراق قبل نهاية 2008 "اعتقد انه الوحيد الذي يتحدث بوضوح في هذا البلد".
واضاف غولد "انني متقدم في السن الى حد يسمح لي بتذكر حرب فيتنام وسحب قواتنا في الوقت المناسب. يجب التعلم من دروس الماضي".
وافاد استطلاع نشر الاثنين ان الاميركيين يعتقدون بنسبة 62% ان الحرب في العراق كانت خطأ ويرى 59% منهم انها لا تستحق التضحية بارواح اميركيين.
وردا على سؤال حول الجهة التي يمكنها ان تنهي الحرب في العراق بافضل شكل، رد 68% انهم يثقون كثيرا بالقادة العسكريين فيما اشار 21% الى الكونغرس ورأى 5% فقط انها ادارة بوش.