متاجر للخمور تشتعل في كردستان العراق

سوق كاملة تحت تهديد العنف

اربيل (العراق) - قالت السلطات وشهود عيان السبت ان مثيري شغب احرقوا عشرات من متاجر الكحوليات في اقليم كردستان العراقي شبه المستقل بعد صلاة الجمعة مما ادى الى هجوم على مقر حزب اسلامي.

وتمتع اقليم كردستان في شمال العراق باستقرار وامن افضل نسبيا من بقية العراق منذ حصوله على وضعيته شبه المستقلة في 1991. ومنذ ذلك الوقت يحكم الاقليم حزبان يتقاسمان السلطة منذ الاطاحة بصدام حسين عام 2003.

وقال المسؤولون وشهود العيان ان محتجين قاموا بعد صلاة الجمعة بصحبة زعيم ديني انتقد انتشار الخمور باحراق ما يزيد على 30 متجرا للخمور وحانة واتلفوا ثلاثة فنادق في زاخو على بعد 440 كيلومترا الى الشمال من بغداد.

وقال احد شهود العيان "جاء عشرات الاشخاص بعد صلاة الجمعة واحرقوا متاجر الخمور".

بينما قال فاهاد ملا صالح عضو الاتحاد الكردي الاسلامي ان مقر الحزب تعرض لهجوم بعد اعمال الشغب. لكن الحزب نفى اي مسؤولية عن الهجمات التي شهدتها زاخو.

ودان رئيس كردستان مسعود البارزاني الهجمات التي قال انها يبدو ان قادة دينيين اثاروها.