مبارك ينتقد مبادرات الإصلاح في الشرق الاوسط

انتقاد ضمني للمبادرة الأميركية

القاهرة - انتقد الرئيس المصري حسني مبارك الاثنين المبادرات الاوروبية والاميركية للاصلاح في الشرق الاوسط معتبرا انها "تسعى الى فرض انماط محددة من الاصلاحات في اطر وخطط ومبادرات تقوم على ادعاء ان هذه المنطقة اصبحت خطرا على الشعوب الاخرى".
وقال مبارك في كلمة موجهة الي المؤتمر العام الرابع للصحافيين الذي افتتح اليوم الاثنين ويستمر لمدة ثلاثة ايام ان هناك "سعيا متزايدا لدى بعض القوى الخارجية لفرض انماط محددة من الاصلاحات في اطر وخطط ومبادرات تقوم اول ما تقوم على ادعاء ان غياب او بطء الاصلاح في منطقة الشرق الاوسط جعل منها خطرا داهما على الشعوب والمجتمعات الاخرى".
يذكر ان الادارة الاميركية تعتزم طرح "مبادرة الشرق الاوسط الكبير" التي تستهدف اجراء اصلاحات ديموقراطية واقتصادية في منطقة تمتد من موريتانيا غربا الى افغانستان شرقا على قمة مجموعة الـ8 التي ستعقد في الولايات المتحدة في حزيران/يونيو المقبل.
كما تقدمت عدة دول اوروبية بمبادرات مختلفة للاصلاح في الشرق الاوسط ستتم مناقشتها في قمة حلف الاطلسي في حزيران/يونيو في اسطنبول.
وشدد مبارك على ان "محاولة فرض نمط موحد للاصلاح على جميع الدول العربية لا يراعي خصوصيات كل مجتمع وقدرته على استيعاب هذه الاصلاحات لن يؤتي الا نتائج عكسية" مشيرا ان بلاده بدات عملية اصلاح منذ مطلع التسعينات.
وانتقد مبارك ضمنا تجاهل المبادارت الاميركية والغربية للنزاع العربي الاسرائيلي مؤكدا "ان مشاعر الاحباط واليأس الناجمة عن عدم تسوية هذا النزاع هي التي خرجت عن اطارها بفعل قوى التطرف لكي تؤذي بعض المجتمعات الاخرى".
واكد مبارك ان خطط الاصلاح "الذاتية ستستمر" في ظل "تعاون مع العالم الخارجي بمحاوره المختلفة".