مبارك يغيب عن القمة ليعبر عن ضيقه لاستبعاد مصر من المبادرة السعودية

بيروت
مبارك ارسل رئيس الوزراء نيابة عنه

افادت مصادر دبلوماسية متطابقة ان الرئيس المصري حسني مبارك اراد، وعبر قراره بالتغيب عن قمة بيروت، ان يعبر عن ضيقه من الطريقة التي اطلقت فيها المبادرة السعودية.
كما يريد ان يعبر ايضا عن استهجان القاهرة للطريقة التي منعت فيها اسرائيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات من الانضمام الى الزعماء العرب في بيروت.
ورأى دبلوماسي عربي ان الرئيس المصري يوجه في الحالتين انتقادا شبه مباشر الى واشنطن لدعمها المبادرة السعودية من دون ان تكون بالمقابل قادرة على ان تفرض على اسرائيل السماح لعرفات بالخروج من رام الله.
وقال وزير من دول "الصمود والتصدي" سابقا طالبا عدم الكشف عن اسمه ان مبارك "اراد ان يحدث صدمة عبر غيابه" عن القمة مضيفا انه "لم يكن شديد الحماس للحضور خصوصا ان المبادرة ليست مصرية".
واضاف هذا الوزير "مشكلة مصر ليست في مضمون المبادرة السعودية بل لان مبادرة بهذا الحجم لم تكن من مصر".
وقبيل القمة تسربت انباء كثيرة في الاوساط الدبلوماسية اللبنانية واوساط الجامعة العربية حول "الضيق المصري لان القاهرة استبعدت عن اطلاق مبادرة الامير عبدالله".
وقال مصدر لبناني ان "مبارك مستاء لكونه اطلع على وجود هذه المبادرة من الصحافة" في اشارة الى المقابلة التي اجراها ولي العهد السعودي مع صحيفة نيويورك تايمز في السابع عشر من شباط/فبراير الماضي واطلق فيها مبادرته.
واضاف ان "مصر التي تستقبل مقر الجامعة العربية تعتبر نفسها القوة العظمى في العالم العربي ولا تستسيغ قيام المملكة العربية السعودية بمنافستها في المجال السياسي".
من جهته حاول وزير الخارجية الاردني مروان المعشر التقليل من اهمية غياب الرئيس المصري واعتبر ان "لا علاقة له بمجريات القمة ولن يؤثر على مقرراتها".
وردا على سؤال حول احتمال اعادة النظر بالمبادرة السعودية بسبب تغيب مبارك قال المعشر "كل الدلائل تشير الى ان المبادرة السعودية ستطرح في موعدها وهناك اجماع عربي عليها من كافة الدول اكانت تلك التي حضر رؤساؤها او تلك التي لم يحضر رؤساؤها".
وافاد مصدر في الجامعة العربية ان "مبارك الغى زيارته لبيروت "تضامنا مع الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات وتجاوبا مع الشارع المصري".
واضاف المصدر نفسه "كما انه يريد تمرير رسالة الى الولايات المتحدة ليقول لها ان مبادرة من هذا النوع لا يمكن ان تنطلق من دون مشاركة مصر وخصوصا من دون علمها".
وتابع ان "مصر ليس لديها اي تحفظ على مضمون المبادرة بل حول طريقة اطلاقها".
وكانت قناة الجزيرة اعلنت منذ السبت الماضي ان مبارك "قرر عدم المشاركة في قمة بيروت بسبب خلافات على الساحة العربية".
وقد ووجهت هذه المعلومات بنفي مصري رسمي.