مبارك يعين نجله في منصب رئيسي في الحزب الحاكم

جمال مبارك يسعى لتكوين جيل جديد من القيادات الشابة القريبة منه

القاهرة - اعلن التلفزيون المصري الرسمي ان الرئيس حسني مبارك عين الثلاثاء نجله جمال مسؤولا عن التوجيه السياسي الداخلي للحزب الوطني الديموقراطي (الحاكم).
وقال مسؤول في الحزب خلال الجلسة الختامية للمؤتمر الثامن للحزب الوطني الديموقراطي، التي نقل التلفزيون وقائعها على الهواء مباشرة، ان "الرئيس حسني مبارك رئيس الحزب الوطني الديمقراطي اصدر قرارا بتعيين السيد جمال مبارك امينا للسياسات" في الحزب.
وبحكم منصبه الجديد سيكلف جمال مبارك، العضو اصلا في امانة الحزب، بوضع سياسة الحزب الوطني الديموقراطي.
كما عين مبارك وزير الاعلام صفوت الشريف امينا عاما للحزب بدلا من يوسف والي وزير الزراعة الذي كان يتولى هذا المنصب منذ حوالي عشرين عاما، والذي تم تعيينه نائبا لرئيس الحزب.
وكان الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم في مصر قد اعادة مبايعة الرئيس حسني مبارك رئيسا له في مستهل انعقاد مؤتمره الثامن وسط حضور كبار المسؤولين في الحزب.
واعلن الامين العام المساعد للحزب وزير شؤون مجلس الشعب كمال الشاذلي في كلمته انه يرشح "السيد الرئيس رئيسا للحزب فمن يقبل يجب ان يوافق عبر رفع الايدي" فوقف الحضور جميعا مصفقين.
والقى مبارك كلمة قال فيها ان "عالم اليوم يمر بمتغيرات جذرية اسفرت عن تطورات رئيسية في المعايير التي يتم على اساسها قياس مدى تقدم الامم والشعوب وهي تعبر عن مدى تمتع الفرد بالحريات الاساسية وممارسته لها".
واضاف ان "هذه الحريات تأتي اساسا لمواكبة المرحلة المتقدمة التي وصل اليها عملنا القومي في مجال الاصلاح السياسي والديمقراطي (...) في ظل اطار قومي يكفل الحرية ويحقق المساواة والعدالة ويضمن مشاركة فئات الشعب في رسم خريطة عملنا المستقبلي".
واكد ان "مقتضيات المرحلة الراهنة استوجبت طرح صياغات جديدة للمبادئ الاساسية للحزب تهدف لاقرار مؤتمركم منطلقات فكرية جديدة تشكل القاعدة الصلبة التي سنبني عليها سياسات وبرامج الحزب وخطابه الجماهيري في المرحلة المقبلة".
ورأى انه "ما زال امامنا جميعا طريق طويل من العمل الشاق لوضع ما سنتفق عليه في المؤتمر موضع التنفيذ في بداية مرحلة جديدة من سعينا نحو مزيد من الاصلاح السياسي يواكب متطلبات العصر وفكره".