مبارك يحذر من ابعاد عرفات

ليس لاننا نحبه بل لخطر الخطوة على المنطقة

باريس - اكد الرئيس المصري حسني مبارك الاثنين ان ابعاد الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات من الاراضي الفلسطينية "شديد الخطورة"، اثر لقائه الرئيس الفرنسي جاك شيراك.
وقال مبارك "تحدثنا مع الاميركيين الذين يملكون وحدهم القدرة على التاثير على اسرائيل. قلنا لهم ان ابعاد عرفات شديد الخطورة. ليس لاننا نحب عرفات، وانما الامر يتعلق بالحياة والاستقرار والامن لدى الجانبين".
ودان الرئيس المصري عملية اغتيال محتملة لياسر عرفات من قبل اسرائيل والتي "ستكون امرا شديد الخطورة". وقال "ستكون طريقة عمل جديدة كليا في العالم، +انه خصمي فاقتله+. اذا كان الاسرائيليون يريدون اغتيال ياسر عرفات واذا كل كل شخص يريد اغتيال خصمه، فسيدخل العالم في فوضى عارمة".
واضاف مبارك "ان ابعاد ياسر عرفات او اغتياله لن يحلا شيئا على الاطلاق. لا اقول ذلك ابدا لاني احب هذا الشخص او ذاك، وانما نريد السلام، نريد السعي وراء طريقة واقعية وسياسية لحل المشكلة لكي يتمكن الشعبان من العيش معا بسلام".
وراى الرئيس المصري ان "خارطة الطريق حل جيد لو امكن تطبيقها بطريقة مناسبة من قبل الطرفين". وقال "لو حصل ذلك لكان اتاح لنا ربما التوصل الى السلام".
وبشان الوضع في العراق، اعرب مبارك عن "قلقه الشديد من انعدام الاستقرار حاليا" في هذا البلد، مشيرا الى "التداعيات التي ستنجم عن ذلك على المنطقة برمتها".
واعلن مبارك "ان وزير الخارجية الاميركي (كولن باول) قال ان الامن يتحسن. نامل ذلك. وقال ايضا ان المدارس اعادت فتح ابوابها، نامل ان تتحسن الامور".