مبارك: اللاعبون الرئيسيون ادركوا متاخرين اهمية حل النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

مبارك يعارض انسحابا اميركيا سريعا من العراق

دبلن - قال الرئيس المصري حسني مبارك في مقابلة نشرت الاربعاء ان "اللاعبين" الرئيسيين ادركوا متاخرين ان حل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي هو عامل مهم في عملية السلام في الشرق الاوسط.
وقال مبارك لصحيفة "ايريش تايمز" الايرلندية قبل مغادرته القاهرة متوجها الى دبلن وباريس وبرلين "مؤخرا، لاحظنا ادراكا متزايدا لهذه الحقيقة لدى اللاعبين الدوليين الرئيسيين".
واضاف "ان هذا الادراك رغم تاخره يمثل فرصة يجب ان نغتنمها".
وسيلتقي مبارك لدى وصوله دبلن في وقت لاحق من الاربعاء بنظيرته الايرلندية ماري ماكاليسي ورئيس الوزراء بيرتي اهيرن ووزير الخارجية ديرموت اهيرن خلال زيارته التي تستغرق يومين.
وسيجري مبارك بعد ذلك محادثات مع نظيره الفرنسي جاك شيراك في باريس والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل في برلين.
وقال "ان اي تقدم في عملية السلام الفلسطينية الاسرائيلية سيكون له اثر ايجابي على الازمات الاخرى في الشرق الاوسط في العراق وغيرها".
واوضح انه يوجد "التزام سياسي عالي المستوى" داخل اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة لاعادة اطلاق عملية السلام في الشرق الاوسط.
وقال مبارك ان الحرب التي جرت الصيف الماضي بين اسرائيل ولبنان قوضت استقرار المنطقة باكملها، ولام الجانبين على خطأهما في الحسابات.
وبالنسبة للعراق اقترح مبارك انسحابا حذرا وتدريجيا لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.
وردا على سؤال حول التوصيات التي يامل في ان تتوصل اليها اللجنة الاميركية المكلفة بدراسة الوضع في العراق، قال مبارك انه اذا اوصت اللجنة بالانسحاب خلال مدة قصيرة فان ذلك سيكون "غلطة اخرى فظيعة".
وقالت الصحيفة ان مبارك رسم خطين في الهواء وقال "ان الانسحاب الان خطير جدا وانا اضع خطين تحت ذلك".
وقال مبارك ان الحكومة السودانية لم تقبل بالقرار رقم 1706 الذي اصدره مجلس الامن لانهاء العنف في دارفور لان ذلك سيقود الى سيطرة الامم المتحدة على الحدود وسيفرض تغييرات على النظام القضائي والشرطة.
واوضح "اذا لم تجر دراسة مسالة دارفور بعناية، فان الجماعات الارهابية ستاتي من الصومال واثيوبيا ومن كل مكان".