مباحثات بين بن علي ومبارك في تونس

بن علي اثناء استقباله مبارك في تونس

تونس - وصل الرئيس المصري حسني مبارك الاربعاء الى تونس في زيارة "اخوة وعمل" تستغرق يومين بدعوة من الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.
وذكرت التقارير ان الرئيس التونسي وزوجته كانا في مطار قرطاج في استقبال الرئيس المصري الذي وصل من المغرب ترافقه زوجته.
وقال الناطق باسم الرئاسة التونسية ان الزيارة تأتي في اطار "تدعيم علاقات الاخوة والتعاون القائمة بين تونس ومصر".
وذكرت وكالة الانباء التونسية ان الرئيسين المصري والتونسي تحادثا هاتفيا في 26 تشرين الاول/اكتوبر بشأن "التطورات الاخيرة حول المسألة العراقية والوضع في الشرق الاوسط، والمشاورات القائمة على كل المستويات في هذا الشأن، لا سيما على الصعيد العربي".
في موضوع الشرق الاوسط، ذكرت الوكالة التونسية الاربعاء ان تونس ومصر "يدعمان الشعب الفلسطيني في نضاله العادل من اجل استعادة حقوقه المشروعة".
واضافت ان البلدين يعملان على "تسهيل اعادة اطلاق عملية السلام في الشرق الاوسط ودعم كل الجهود وكل مبادرات حسن النية الهادفة الى ايجاد حل سلمي ودبلوماسي للازمة العراقية على قاعدة قرارات الامم المتحدة".
واشارت وكالة الانباء التونسية الى ان البلدين يعملان على "اعطاء دفع للعمل العربي المشترك"، عبر التنسيق والتشاور المستمر "على الصعيد الافريقي وعلى صعيد علاقات الشراكة مع الاتحاد الاوروبي".
ورأت مصادر في تونس ان التعاون بين البلدين حقق "تقدما ملحوظا"، لا سيما في قطاعات الاستثمار والصناعة والطاقة والزراعة والموارد البشرية.
ووقعت تونس والقاهرة في 1998 معاهدة تتعلق بانشاء منطقة تجارة حرة تهدف الى زيادة حجم التبادل التجاري بينهما الى 300 مليون دولار سنويا.