ما هي مقاييس الجمال عند نجمات السينما المصرية؟

القاهرة
جيل حنان ترك ومنى زكي يختلف كثيرا عن جيل هند رستم

اختلفت آراء النجمات حول معايير ومقاييس الجمال في الجيل الحالي والسابق من الفنانات. منهن من تري أن هذه المقاييس اختلفت كثيرا بين الجيلين، بينما اكدت الكثيرات انه لا اختلاف علي الاطلاق في مقاييس الجمال ولكن الموضوعات التي تعرض حاليا هي التي اختلفت عن الماضي. الرأي الاول تؤيده الفنانة هند رستم التي تقول "اختلفت مقاييس الجمال لدي نجمة السينما بشكل واضح فنحن جيل كان اكثر جمالا اما فنانات اليوم فهن جيل آخر، ولكن منهن بعض الجميلات مثل شيرين سيف النصر ومن الرجال فاروق الفيشاوي ومحمود عبدالعزيز ولكن المضمون زمان كان هادفا وجيدا والآن كلام فارغ لا يرتقي بعقلية الجماهير.
وتقول مريم فخر الدين ان نجمة السينما اختلفت تماما عن هذه الايام فالسينما تمر بأزمة في الاخلاق لان كل هم الفنانات الجدد اللاتي لا أستطيع ان اطلق عليهن نجمات البحث وراء المال السريع. الله يرحم ايام زمان فالفيلم كان رأس ماله يتراوح مابين 12 و15 ألف جنيه واصبحت السينما الآن "بهدلة" والبطلات الآن لايعرفن الفن ويرقصن فقط فالنجمات زمان شكلهن جميل واجسامهن رشيقة واختلفت تماما وبكل المقاييس عن الفترة الحالية.
اما فادية عبدالغني فترى ان مقاييس الجمال اختلفت عن العصور السابقة. مثلا في عصر فاتن حمامة بخفة دمها ومريم فخر الدين برقتها وهند رستم بجاذبيتها علي الشاشة.. كل هؤلاء اعطين مواصفات النجمة في الزمن الماضي. اما الزمن الحالي فالمواصفات لها شكل آخر عبارة عن فتاة صاحبة الشعر "المنكوش".
اما الراقصة فيفي عبده فتقول ان نجمة السينما لم تختلف عن زمان من حيث مقاييس الجمال فسعاد حسني وزبيدة ثروت كان جسماهما صغيرين فنجد القصيرة والطويلة والدنيا دائما ولادة مع الاختلاف في المواضيع فالرومانسية زمان كان لها شكل جميل ولكنها اصبحت غير موجودة. وكل جيل له وقت وطعم.
وايام زمان كان هناك نجوم في نفس حجم وشكل محمد هنيدي اي انه ليس امراً مستحدثا علي الساحة الفنية.
وترى دلال عبدالعزيز ان كل جيل من الاجيال له ظروفه من حيث الموضوعات التي يقدمها، ولكن الجمال لم يختلف الي حد ما فنجمات اليوم يمتلكون قدراً كبيراً من الجمال ولكنه ليس كل شيء ولن يعد العامل الاساسي في نجاح اي فنانة ووصولها الي الشهرة والنجومية فالعمل الجيد والهادف هو اساس النجاح ومن الممكن ان ينتهي الجمال في اي وقت وتبقي الاعمال الجيدة لها سحر خاص.
الفنانة الشابة سحر رامي ترى ان نجمات الشاشة لم تختلف مواصفاتهن حاليا عن العصر الماضي .. مثلا كانت سعاد حسني ذات مواصفات جسدية ضئيلة لكن موهبتها كبيرة جدا. وحاليا نفس المقاييس نجدها عند حنان ترك ومني زكي وتتعاملان بالموهبة وليس بالشكل الجسدي. ودائما السينما تبحث عن الفتاة "السنيورة". اما فتي الشاشة فقد اختلف تماما في شكله وادائه عن زمان.
وتضيف الفنانة ميمي جمال: بطلات ونجمات السينما حاليا شكلهم جميل وسنهم مناسب للادوار التي يقدمنها ولم تختلف مقاييس الجمال للنجمة عن زمان ولكن الاختلاف كان في القضايا التي يطرحها اي فيلم وذلك يرجع الي ايقاع الحياة نفسها فزمان شكل والآن شكل جديد ومختلف فقد حدث تنوع في الادوار والشخصيات والبطل والبطلة بنفس شكل الشباب الذي يسير في الشارع وانا مقتنعه بهم جدا لأنهم يقدمون فنا راقيا وهذه هي سنة الحياة فأيام زمان كانت البطلات اجسامهن كبيرة ونجد الابطال الذين يقفون امامهم مثلهم ايضا في الحجم.. فكانوا متناسقين شكلا وحجما.
وتضيف داليا مصطفي: المقاييس لم تختلف من حيث الجمال لأن كل جيل يحتاج الي نوعية معينة من النجمات واحنا كلنا علي درجة من الجمال ولكن الذي اختلف فقط هو مضمون الاعمال التي كانت تقدم ولكن هناك افلاماً تقدم موضوعات هادفة تخدم قضايا الشباب وتتطرق الي المشاكل التي يعانون منها والعمل الجيد هو الذي يحدد نجمة السينما.
وتقول الممثلة الكوميدية سعاد نصر: نجمة السينما لم تختلف عن زمان فكل عصر وله نجومه وعصر الرومانسية كان مع عمر الشريف واحمد مظهر وشكري سرحان ثم جاد عصر الفتوة فظهر رشدي اباظة وفريد شوقي والعصر الحالي يتسم بالكوميديا التي تعتبر الآن نجم الشباك وحجم الابطال والنجوم الآن صغير وبالتالي فلابد ان يكون البطلة ايضا صغيرة ونجوم الكوميديا زمان كانوا مساعدين في العمل وهذا العصر يحتاج الي بنت صغيرة وخفيفة وانا اعترف بأنه ليس لدينا مثل فاتن حمامة التي لن تتكرر.
وتضيف دينا عبدالله: اهم شيء القبول لدي الجماهير فلا احد يستطيع ان يفرض علي احد اي فنانة ومن الممكن ان تقدم فنانة بطولة عمل ولكنها تفتقد للقبول وهو اهم من الجمال لانه ينتهي وممكن ان نجد نجمات يمتلكن قدراً كبيرا من الجمال ولكنهن يفتقدن الي جمال الروح فنجد شادية ونادية لطفي كان حجمهن صغير والنجمات الموجودات علي الساحة الآن اجسامهن قليلة وكل ما اختلف هو القضايا التي كانت تتطرق اليها كل نجمة فقط »
اما نشوى مصطفي فتضيف: كل وقت له جيله الذي يقدم من خلال السينما مشاكل هذا الجيل ويعبر عنهم ونجمة السينما لم تختلف عن زمان بالنسبة لمواصفات الجمال فالنجمات الحاليات هن جميلات وظاهرة اجسامهن الصغيرة هي ظاهرة عادية لان الابطال الذين يقفون امامهم في نفس الحجم ونحن في عصر الكوميديا وهي تحتاج ذلك الشكل.