ما المانع من امتلاك قوة نووية خليجية تواجه القوة الإيرانية

بقلم: الأمير تركي الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود

إن فترات التغير تفرض النظر إليها، وتفرض مسؤولية التعامل معها وتوجيهها لصالح البشرية إن كانت خيراً وتجنب شرها إن كانت شراً. إن لحظة القطبية الأحادية التي أعقبت سقوط الاتحاد السوفيتي لن تدوم، فهناك صعود لقوى أخرى كالصين والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا والاتحاد الأوربي وروسيا، وحتى مجلس التعاون بما يتمتع به من ثروات. وهو ما يؤكد أننا نشهد توزيعاً جديداً للقوى ينبئ بقطبية عالمية تعددية. ولا يغيب عن بالنا فعل الكوارث الطبيعية والتغيرات المناخية وتأثيراتها في مستقبل العالم.

خلال الأشهر الماضية أصيب العالم العربي بزلزال سياسي؛ فقد تم تقسيم السودان، وسقط نظامان سياسيان في تونس ومصر، وتتعرض ليبيا لزلزال آخر، وكادت تلحق بها مملكة البحرين.

وتواجهنا في مجلس التعاون تحديات لابد من التغلب عليها لكي نكون في مقدمة الركب. فاستقراء الواقع الحالي يبرز انكشافنا أمنياً وسياسياً واقتصادياً وثقافياً، ويفرض ألا نركن إلى أن الاستقرار والنمو الذي تحقق سيدوم للأبد. فتغير الأحوال هو سنة الحياة، ولهذا لا ينبغي للانكشاف الاستراتيجي أن يدوم طويلاً وعلينا بذل جهود مضاعفة لولوج المستقبل بثقة واطمئنان.

وما أريد التركيز عليه أننا وصلنا إلى مرحلة تتطلب منا إعادة التفكير في كثير من المسلمات التي كانت مناسبة لحياتنا من قبل، وسمحت لنا بكثير من الاستقرار ومواجهة تحديات كالثورة الإيرانية والحرب الإيرانية العراقية وغزو الكويت واحتلال العراق. فما تتمتع به المنطقة من ثروة غير كاف لتحقيق الاستقرار. وعلينا أن نكون فاعلين أساسيين في جميع القضايا الدولية، وألا نسمح بفرض خيارات الأخرين علينا بحجة الانكشاف الذي نعانيه.

علينا العمل على تحقيق وحدتنا ووحدة قراراتنا الأمنية والسياسية، وإعادة النظر في مسيرة مجلس التعاون وأهدافه، وما الذي يمنع أن يتحول المجلس إلى اتحاد على غرار الاتحاد الأوربي، وإنشاء جيش خليجي موحد، وما المانع من امتلاك قوة نووية تواجه القوة الإيرانية إن فشلت الجهود الدولية في منع إيران من امتلاك سلاح نووي أو القوة النووية الإسرائيلية؟

كما ينبغي مراجعة مفهوم السيادة الوطنية التي لو بقي التمسك بها لما نجح أي عمل جماعي. إننا في منطقة الخليج نؤمن بأن أمن أي منا أمن للآخر، ومصيبة أي منا بلوى على الجميع. وعليه فإن سيادتنا واحدة، وأي تنازل عن جزء من عناصر السيادة الوطنية لصالح السيادة الجماعية لا يجب أن يؤخذ بحساسية. وقد رأينا مؤخراً كيف استجابت دول المجلس للتحديات التي واجهت بعض أعضائه كسلطنة عمان، ومملكة البحرين، ومن قبل التصدي لغزو العراق للكويت.

نحن بحاجة إلى التقدم في مسيرتنا كتكتل إقليمي متحد، وإدارة الخلاف والاختلاف من خلال الحوار والتفاهم، والثقة والقناعة بأن مستقبلنا واحد، ومن ذلك موضوع الوحدة النقدية والبنك المركزي الخليجي.

وعلينا كذلك الالتفات لأوضاعنا الإقليمية وإجراء ما يلازم من إصلاحات لتعزيز استقرارنا الداخلي، فلا نفع للقوة الخارجية بغير القوة الداخلية. وعلينا مراجعة سياساتنا الاقتصادية، التي سمحت بأن نكون سوقاً لعمالة العالم وأبناؤنا عاطلون عن العمل، وأن نراجع سياساتنا الثقافية وتعزيز مفهوم المواطنة، وتعزيز المواطنة الخليجية.

إن التحديات والمسؤوليات كبيرة لكنها ليست عصية على الحل.

الأمير تركي الفيصل بن عبدالعزيز آل سعود

(المقال ورقة ألقيت في المؤتمر السنوي السادس عشر لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية)