مايسترو عراقي: نسعى لتقديم محاورة موسيقية بين الشرق والغرب

كتب ـ عدنان الفضلي
نريد المحافظة على الهوية العراقية

اقام ملتقى الخميس الابداعي في بغداد جلسة احتفائية بالمايسترو محمد امين عزت قائد الاوركسترا العراقية، وادار الجلسة التي اقيمت على قاعة الجواهري في الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق الباحث الموسيقي ستار الناصر، الذي قال "ان محمد امين عزت اسم لامع في فضاء الموسيقى العراقية كونه اول قائد اوركسترا في العراق، ويحمل هماً موسيقياً اشتغل عليه طوال سنين تجربته الابداعية واليوم يستضيفه ملتقى الخميس الابداعي ليتحدث لنا عن تلك السيرة المليئة بالتفاصيل الموسيقية فأهلا به ضيفاً على اتحاد الادباء وعلى ملتقى الخميس الابداعي".

ثم تحدث الضيف المحتفى به عن تجربته قائلاً: "كنت ضد الغياب وعدم الظهور في زمن النظام السابق، لكني لم اكن يوماً بوقاً لذلك النظام، فقد كان ازلام النظام السابق يتحاشون الاحتكاك بنا كونهم لا يمتلكون ما يتثاقفون به علينا، كما كانوا يفعلون مع غيرنا من المثقفين، وانا عندما عدت الى العراق كنت أملك شهادة تؤهلني لقيادة الاوركسترا، لذلك تم تعييني مباشرة كقائد للاوركسترا العراقية، وكان الكادر عراقياً مائة بالمائة، وفي عملي قررت ان لا اكرر اي منهاج موسيقي الا بعد مرور خمس سنوات من انتهاء ذلك المنهاج".

ثم تحدث الضيف عن الواقع الموسيقي للاوركسترا العراقية قائلاً: "للاسف ان المملكة الاردنية الهاشمية استقطبت اغلب العازفين العراقيين، حيث تم تاسيس اوركسترا اردنية جميع عازفيها من العراق، وهذا خراب للبلد لان العراق أولى بهؤلاء المبدعين، خصوصاً واننا نريد المحافظة على الهوية العراقية، فانا مثلاً وطوال عملي اسعى لاخذ الثيمة العراقية واحاول ان احافظ على هويتها من خلال ابقاء الالة الشرقية تشارك الالات الغربية لتقديم محاورة بين الشرق والغرب".

ثم تحدث الناقد فاضل ثامر رئيس اتحاد الادباء قائلاً: "العمل في الاوركسترا العراقية اليوم يعتبر نضالا حقيقياً، كونه عمل من اجل الديمقراطية ومحاربة التخلف والظلام الذي تبثه بعض القوى الظلامية، لكن المثقف العراقي سيبقى يدافع عن الموسيقى والغناء، وسنستمر بتقديم الجمال من خلال الاغنية واللوحة التشكيلية والقصيدة، ونحن على يقين ان الظلاميين سيختفون من المشهد العراقي وستبقى الثقافة العراقية هي المتسيدة".

فيما قال الفنان جمال عبدالعزيز في مداخلته: "قبل ايام اقمنا حفلا موسيقيا على المسرح الوطني وحضره اكثر من 1500 شخص اتوا لسماع الموسيقي وكان 80% منهم من الشباب والشابات، وهذا يعني ان الموسيقى العراقية بخير، واليوم انا فخور جداً بان يكون محمد امين عزت ضيفاً على ملتقى الخميس الابداعي، كونه يستحق الاحتفاء".

بينما قال الشاعر والمترجم نصير فليح: "هناك قاعات لم تصمم من اجل ان يتم العزف فيها من قبل الفرق السيمفونية، وبذلك فهي تؤثر على الاصوات الموسيقية، واشكر ملتقى الخميس اليوم ان انه احتفى بالموسيقى وبالمايسترو محمد امين عزت الذي اتمنى منه ان يوضح لنا بعض التساؤلات ومنها قضية القاعات".

فيما شارك احد الحضور بالحديث قائلاً: "كنا عطشى للموسيقى، وارتوينا اليوم مما نهل به علينا ضيفنا المبدع محمد امين عزت، واؤكد ما قاله الاستاذ فاضل ثامر عن الصمت التلقائي الذي يصيب الذين يتلقون الموسيقى ويستعذبونها، ولذلك لا بد ان نستغل هذا التلقي من اجل تعزيز الثقافة الموسيقية بين المواطنين".

وفي ختام الجلسة قدم الناقد السينمائي كاظم مرشد السلوم لوح الابداع المقدم من ملتقى الخميس الابداعي للضيف، فيما قدم الفنان جمال عبدالعزيز باقة ورد للضيف باسم اعضاء الملتقى.