ماهر زين يلامس الروح في 'موازين'

الاغنية الدينية أحد الأسلحة القوية التي تصحح صورة الإسلام

الرباط ـ أحيا المغني السويدي من أصل لبناني، ماهر زين، رابع حفلات الموسيقى الشرقية في إطار فعاليات مهرجان "موازين - إيقاعات العالم" في دورته الرابع عشرة، التي تستمرحتى السادس من يونيو/حزيران.

وكان جمهور منصة النهضة بالعاصمة المغربية الرباط، على موعد مساء الاثنين مع أجمل الأغاني الدينية من قبيل " السلام عليكم"، و"مولاي"، و"إن شاء الله"، التي لاقت شهرة واسعة، وأكثر من 50 مليون مشاهدة على موقع "يوتيوب".

وردد الجمهور بتفاعل كبير كلمات أغنية "رقت عيناي شوقا"، و"سلام عليك يا نبي"، كما أبدع ماهر زين في أداء أغان باللغة الإنكليزية، تفاعل معها الجمهور عبر ترديد كلماتها كاملة.

وقال زين في ندوة صحفية أقيمت على هامش المهرجان، إنه لا يعتبر نفسه مغنيا للأناشيد الدينية فقط، إذ سبق أن أدى ثلاث أغان، اثنتين لزوجته وأغنية ثالثة لأمه، معتبرا أن الأغاني الدينية لا تقتصر على الغناء عن الله والرسول الكريم ورمضان، بل تتجاوزها للغناء عن الحياة أيضا.

واضاف، إن الاغنية الدينية أحد الأسلحة القوية التي تصحح صورة الإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم أمام الغرب، وإنه يبحث من خلال أغانيه الدينية عن حقيقة سماحة هذا الدين وكيف أنه قائم على حب الله والرسول وبعيد كل البعد عن التطرف والإرهاب الذي يصدره البعض للخارج وكأنه الإسلام.

واشار إلى انه لا يعتبر استثمار صوته في تقديم الاغاني الدينية مغامرة، ولكنه إيمان وقناعات مشيرا إلى انه راضي عما حققه من نجاح لان من يستمع للموسيقى يحبها كموسيقي لذلك فانه فخور بما يقدمه والرسالة التي يطرحها وقال ان هناك الكثيرين من جمهوره من الولايات المتحدة وكل مسلمين دول اوروبا عبر الفيس بوك وتويتر.

وعبر ماهر في سياق حديثه عن زيارته للمغرب، عن شكره للمنتج المغربي العالمي "ريدوان" (اسمه الحقيقي نادر الخياط)، مشيرا الى انه كان سبب شهرته ونجاحه وانه تعلم منه الكثير، في بداياته ويتمني ان يجمعهما عمل قريبا كما قال انه ليس لديه مانع في تقديم ديو مع سامي يوسف اذا عرض عليه ذلك.

وبدأت شهرة ماهر زين عام 2009 مع ألبوم "الحمد لله" الذي ضم 13 أغنية، وأصدر في 2004، أول ألبوم له تحت اسم "شكرا لله"، وترجمت أغنيته "إن شاء الله" التي أدّاها بالانكليزية إلى الفرنسية، والعربية، والتركية، والملايوية، والماليزية، والأندونيسية.

واستطاع مهرجان "موازين" استقطاب اهتمام أبرز الفنانين العرب والعالميين، للمشاركة في إحياء حفلاته، كالمغنية الأمريكية الراحلة "ويتني هيوستن"، ونجم موسيقى الجاز الأمريكية “بي بي كينغ” وآخرين، كما يحظى بآلاف المعجبين من داخل المغرب وخارجه.

وحسب اللجنة المنظمة للمهرجان، فمليونين و600 ألف شخص حضروا فعاليات المهرجان الموزعة على سبع منصات بمشاركة 1500 فنان من 34 دولة قدموا 140 عرضا، وشاهدهم عبر التلفاز حوالي 40 مليون شخص.

وتستضيف منصة "النهضة" حفلات الموسيقى الشرقية، و"السويسي" حفلات الموسيقى الغربية، في حين تشكل عروض الشوارع أحد الفقرات المهمة التي تنشط في أهم شوارع العاصمة.

وتستمر الدورة الحالية للمهرجان الذي تنظمه جمعية "مغرب الثقافات" (جمعية غير ربحية) لغاية 6 يونيو/ حزيران بحضور مغنيين عرب كبار، كماجدة الرومي، ووائل كفوري، والكويتي نبيل شعيل، والسورية أصالة، وتتوزع الحفلات الموسيقية على منصات مختلفة في الرباط، ومدينة سلا المجاورة.