مانشستر يونايتد يحقق ارباحا خارج التوقعات

اغنى نادي في العالم

لندن - ارتفعت ارباح نادي مانشستر يونايتد الانكليزي لكرة القدم في الموسم الماضي (حتى 31 تموز/يوليو) بنسبة 48% عن الموسم السابق رغم عدم تحقيقه اي لقب محلي او اوروبي وارتفاع اجور لاعبيه.
وذكر اغنى ناد في العالم اليوم الاثنين انه حقق في موسم 2001-2002 ارباحا بلغت قبل احتساب الضرائب 32.3 مليون جنيه استرليني (50.5مليون يورو) اي بزيادة 48% عن الموسم السابق.
وجاء قسم من هذه الارباح من بيع اللاعبين (27 مليون يورو) منهم الهولندي ياب ستام الى لاتسيو الايطالي في آب/اغسطس 2001، واندي كول الى بلاكبيرن في كانون الثاني/يناير 2002.
وتجاوزت ارباح مانشستر يونايتد توقعات المحللين الاقتصاديين الذين حددوها بنحو 30 مليون جنيه.
وارتفع رقم اعمال النادي الى 146.1 مليون جنيه (228 مليون يورو) بزيادة 13% بفضل توقيع عقد مدته 3 سنوات بين اتحاد اللعبة وشبكة بيسكاي التلفزيونية لنقل مبارياته، اضافة الى بلوغ الفريق الدور نصف النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا.
ووصل المبلغ الاجمالي لاجور اللاعبين الى 70 مليونا (109 ملايين يورو) بزيادة 40% عما كان عليه، وهو يمثل 48% من رقم الاعمال مقابل 39 % في الموسم السابق 2000-2001.
وترى ادارة النادي "ان قوة الفريق وشهرته الكبيرة ونوعية شركائه وعدد انصاره الكبير تعطي مانشستر يونايتد مكانة فريدة بالنسبة الى منافسيه ما يسمح له بزيادة نشاطاته في بريطانيا والخارج".
وكان مانشستر فشل في الموسم الماضي باحتلال احد المركزين الاوليين في بطولة انكلترا لاول مرة منذ 10 سنوات، وقد حطم الارقام القياسية الصيف الماضي بشرائه المدافع الدولي الانكليزي ريو فرديناند من ليدز بمبلغ 33 مليون جنيه.