مانشستر يونايتد وأرسنال: حياة او موت

لندن - من بن جيمس
بيريس وروني: مواجهة مصيرية

تحت شعار "حياة أو موت" يخوض فريقا مانشستر يونايتد وأرسنال لقاء الفرصة الاخيرة لكليهما عندما يلتقيان السبت على استاد "ميلينيوم" في كارديف في المباراة النهائية لكأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم.
ومن المنتظر أن تأتي المباراة عصبية ومثيرة بين الفريقين لعدة أسباب أهمها أن كليهما يسعى لاحراز اللقب حتى لا يخرج صفر اليدين من بطولات الموسم الحالي بعد أن أحرز تشيلسي لقب الدوري وخرج الفريقان من البطولة الاوروبية مبكرا.
بالاضافة إلى ذلك كانت آخر مباراة جمعت بين الفريقين انتهت بفوز مانشستر 4/2 في شباط/فبراير الماضي وشهدت توترا واشتباكا بين لاعبي الفريقين خاصة بين قائدي الفريقين الايرلندي روي كين في مانشستر والفرنسي باتريك فييرا في أرسنال وذلك في النفق المؤدي لغرف خلع الملابس قبل بدء المباراة مباشرة.
ولذلك أوضح سير أليكس فيرجسون المدير الفني لمانشستر أنها مباراة تحتاج لحكمة وحنكة كبيرة من الحكم الذي سيديرها لان اللاعبين بشر ومن الصعب أن يتحكموا في أعصابهم أثناء مواجهة مصيرية على لقب الكأس خاصة بعد الصراع الشديد بين الفريقين على البطولات المحلية في السنوات العشر الماضية.
ويواجه مانشستر مشكلة كبيرة في هذه المباراة وهي تزايد احتمالات غياب اللاعبين جاري نيفيل مدافع المنتخب الانجليزي وزميله الارجنتيني جابرييل هاينز عن صفوف الفريق في هذه المباراة بسبب الاصابة.
وأعلن فيرجسون في مؤتمر صحفي أنه فقد الامل في إمكانية تماثل هاينز للشفاء من الاصابة في كاحل القدم قبل هذه المباراة بينما تبدو فرصة نيفيل في الشفاء من الاصابة أعلى الفخذ ضعيفة هي الاخرى.
في المقابل تبدو فرصة الاسباني الشاب خوسيه أنطونيو رييس أفضل في خوض المباراة ضمن صفوف أرسنال بعد التماثل للشفاء من الاصابة بكدمة خلال تدريبات الفريق قبل أيام التي غاب بسببها عن لقاء الفريق مع برمنجهام يوم الاحد الماضي في ختام منافسات الدوري.
ويغيب عن صفوف أرسنال في هذه المواجهة مهاجمه الفرنسي الدولي تييري هنري للاصابة أيضا ولكن السويدي فريدريك ليونجبرج يبدو البديل الامثل له في قيادة الهجوم.