مانشستر سيتي وسان جرمان في قفص العقوبات المالية

'لن يتاثر جراء العقوبات'

باريس - اعلن نادي مانشستر سيتي، بطل الدوري الانكليزي لكرة القدم الجمعة ان الاتحاد الاوروبي للعبة فرص عليه دفع مبلغ 60 مليون يورو (82 مليون دولار) في اطار النزاهة المالية.

وعلاوة على ذلك، لن يستطيع مانشستر سيتي تسجيل اكثر من 21 لاعبا في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل مقابل 25 لاعبا في الحالة العادية.

وطالت العقوبة ذاتها ماليا وعلى صعيد المشاركة الاوروبية نادي باريس سان جرمان بطل فرنسا للموسم الثاني على التوالي، والمملوك من قبل القطري ناصر الخليفي.

ويستطيع كل من الناديين استعادة ثلثي المبلغ اي 40 مليون يورو "اذا التزم بالاجراءات المالية الموضوعة من قبل غرفة البداية في هيئة الرقابة المالية على الاندية.

واعتبر الخليفي في بيان ان "طموح" فريقه "لن يتاثر" جراء هذه العقوبات.

واوضح "طموحنا بان نصبح علامة شاملة ومميزة بين احسن الاندية في العالم والافضل نتائجا لم يتأثر بهذه الاجراءات".

ويسعى فريق مانشستر سيتي المتوج حديثا بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم لتجديد عقود عدد من نجومه قبل انطلاق الموسم الجديد.

ويأتي على رأس النجوم الذين يسعى لتجديد عقودهم حارس المرمى جو هارت.

وقاد هارت، الذي يتبقى له عامان في عقده، فريقه مانشستر سيتي للفوز بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الثانية خلال ثلاثة أعوام.

كما يبحث سيتي عن حارس بديل لهارت، في ظل سعي الحارس الروماني البديل كوستل بانتيليمون للرحيل عن نادي لإيجاد فرصة لعب بشكل أساسي.

وأصبح الأرجنتيني ويلي كاباييرو مرشحا بقوة لخلافة بانتيليمون في مانشستر سيتي، بعدما سبق له اللعب تحت قيادة المدرب التشيلي مانويل بيليجريني في صفوف ملقة.

ويعكف مانشستر سيتي على إتمام تجديد عقود نجومه الأساسيين قبل مونديال البرازيل.

ويبحث سيتي عن تجديد عقد لاعب الوسط الدولي جيمس ميلنر لمدة أربعة أعوام بجانب تجديد عقد الجناح الفرنسي سمير نصري، الذي تم استبعاده من قائمة الديوك الفرنسية في المونديال.