مانشستر سيتي على أعتاب التتويج بطلا لكأس الرابطة

سيتي يحقق الأهم

لندن - اقترب مانشستر سيتي من اول القابه هذا الموسم ببلوغه نهائي كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة لكرة القدم اثر فوزه على مضيفه بريستول من الدرجة الاولى 3-2 في اياب نصف النهائي.

وسجل اهداف سيتي الالماني لوروا سانيه (43) والارجنتيني سيرخيو اغويرو (49) والبلجيكي كيفن دي بروين (90+6)، وهدفي بريستول مارلون باك (64) وأدن فلينت (90+4).

وكان سيتي باشراف مدربه الاسباني جوسيب غوارديولا حقق فوزا صعبا ذهابا على ارضه 2-1 بعد هدف لاغويرو في الدقيقة الثانية من الوقت الضائع.

ويلتقي الاربعاء في المباراة الثانية لاياب نصف النهائي ارسنال مع جاره تشلسي، وهما تعادلا سلبا في مباراة الذهاب.

وتقام المباراة النهائية في 25 شباط/فبراير المقبل على ملعب "ويمبلي".

وبلغ سيتي نهائي مسابقة كأس الرابطة للمرة الثالثة منذ 2014 أملا باحراز اللقب الذي سيكون الاول لغوارديولا مع الفريق الذي تولى الاشراف عليه في الموسم الماضي خلفا للتشيلي مانويل بيليغريني.

وبعد تلقيه الخسارة الاولى هذا الموسم في مباراة قمة امام ليفربول 3-4 في الدوري، استعاد مانشستر سيتي تألقه بفوز سهل على كريستال بالاس 3-1، في مباراة كان نجمها اغويرو بتسجيله "هاتريك".

ويحارب مانشستر سيتي بقوة على جميع الجبهات هذا الموسم، فهو يغرد خارج السرب في الدوري الممتاز الذي يتصدره برصيد 65 نقطة، بفارق 12 نقطة عن مانشستر يونايتد اقرب منافسيه. كما بلغ الدور الرابع من مسابقة كأس انكلترا، وثمن نهائي دوري ابطال اوروبا حيث سيواجه بازل السويسري.

من جهته، كان بريستول جرد مانشستر يونايتد من اللقب بفوزه عليه 2-1 في ربع النهائي، وكان يأمل بالصعود الى النهائي للمرة الاولى في تاريخه.

وكان بريستول يخوض نصف نهائي المسابقة للمرة الثالثة في تاريخه، بعد 1971 و1989 (أفضل نتيجة له)، بعدما تخلص من اربعة فرق من الدوري الممتاز وهي واتفورد (3-1 خارج ملعبه) وستوك سيتي (2-صفر) وكريستال بالاس (4-1) وصولا الى مانشستر يونايتد.

-سيطرة واضحة لسيتي-

كما كان متوقعا، سيطر مانشستر سيتي على المجريات طوال الشوط الاول وكانت هجماته بطيئة في البداية من دون خطورة تذكر على المرمى.

صمد بريستول معتمدا اسلوبا دفاعيا بحتا عبر التكتل في المنطقة الخلفية والضغط على حامل الكرة من دون مبادرات هجومية تذكر، لكن هذا لم يمنع سيتي من رفع ايقاع اللعب والبدء بالاختراق عبر الاجناب.

وانتظر سيتي حتى الدقيقة 43 لافتتاح التسجيل حين خطف البرازيلي برناردو سيلفا الكرة من احد المدافعين وحضرها امام الالماني المتألق هذا الموسم ساني لوروا فسددها باتجاه المرمى وضع المدافع الايسلندي هورور ماغنوسون قدمه لابعادها لكنها تابعت طريقها نحو الشباك.

تحرر سيتي من التكتل الدفاعي لبريستول بعد ان سعى الاخير الى الهجوم لادراك التعادل سريعا، لكن النيجة كانت عكسية اذ انطلق الضيوف بكرة من هجمة مرتدة وصلت الى البلجيكي كيفن دي بروين فمرره من منتصف الملعب تقريبا الى اغويرو فسددها من داخل المنطقة في الزاوية اليمنى للمرمى.

ودفع سيتي ثمن تراخيه دفاعيا في تشتيت احدى الكرات فخطفها جايمي باترسون ومررها من الجهة اليسرى ارتقى لها مارلون باك واودعها برأسه في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس التشيلي كلاوديو برافو في الدقيقة 64.

عمد سيتي بعد ذلك الى تهدئة اللعب وتدوير الكرة عبر تمريرات قصيرة لاضاعة الوقت، لكن اصحاب الارض نجحوا في ادراك التعادل في الدقيقة الرابعة قبل الاخيرة من الوقت بدل الضائع عبر فلينت بكرة من مسافة قريبة داخل المرمى الخالي.

واعاد دي بروين التقدم للضيوف بعد دقيقتين بتسديدة من مسافة قريبة اثر تمريرة من سانيه.