مانديلا يسلك 'الطريق الطويل للحرية' للوصول الى تورنتو

الكشف عن سر تسريب الوثائق الحساسة

أوتاوا - يركز مهرجان تورنتو السينمائي بكندا في دورته الثامنة والثلاثين الذي يقام في الفترة من 5 وحتى 15 سبتمبر/ايلول على الأفلام التي تتناول شخصيات عالمية بارزة ومؤثرة امثال المناضل الافريقي نيلسون مانديلا الذي يلعب دوره الممثل البريطاني ادريس البا في فيلم "الطريق الطويل للحرية" وفيلم "ذي فيفث ايستيت" عن غوليان آسانج مؤسس موقع ويكيليكس الشهير.

واعتبر فيلم نيلسون منديلا نجم الدورة الجديدة من مهرجان تورنتو السينمائي الدولي بلا منازع.

إذ أقام المهرجان احتفالا خاصا بالمناضل نيلسون مانديلا، بعرض فيلم "الطريق إلى الحرية" الذي يحكي سيرة كفاح المناضل الافريقي ضد العنصرية.

ويرصد الفيلم حياة نيلسون مانديلا منذ طفولته في قرية ريفية حتى تنصيبه كأول رئيس منتخب في جنوب إفريقيا.

والفيلم بطولة إدريس إلبا في دور نيلسون مانديلا وناعومي هاريس في دور ويني مانديلا.

وعلى ارض الواقع، عاد نيلسون مانديلا رئيس جنوب افريقيا السابق الى منزله في غوهانسبرغ في وقت سابق حيث يواصل تلقيه العلاج والرعاية المكثفة بعد ان قضى ثلاثة أشهر في المستشفى اثر معاناته من التهاب في الرئة.

وكان مانديلا احتفل بعيد ميلاده الخامس والتسعين بالمستشفى في 18 يوليو/تموز وانهالت عليه برقيات التهنئة من مختلف انحاء العالم وزاره الآلاف في المستشفى في بريتوريا خلال فترة مكوثه هناك حيث قدموا له الورود والهدايا وبطاقات التهاني.

وقضى مانديلا نحو ثلاثة عقود من الزمن في السجن وانتخب كأول رئيس اسود لجنوب افريقيا في انتخابات متعددة الاعراق عام 1994 انهت حكم الاقلية البيضاء للبلاد.

وافتتح المهرجان في دورته الجديدة، بعرض فيلم للمخرج بيل كوندونيتناول حول ويكيلكس، ومؤسسها جوليان اسانج.

وقال مخرج الفيلم بيل كوندون "ربما يمكن أن نصف الفيلم كنوع من الدعاية، لقد تم نعته بانه ضد ويكيليكس، اعتقد أن أي شخص يرى هذا الفيلم، يمكن أن يكتشف العكس ويعرف انه احتفاء بويكيليكس وإنجازاته، وان كنت لا انفي وجود مشاهد حرجة له، لكنني أمل أن يكون الفيلم قد قدم صورة متوازنة عنه، ربما قد يتفاجأ اسانج في نهاية المطاف".

وكان الممثل بنديكت كومبرباتش، الذي يصور دور أسانج في الفيلم، والذي شارك في فيلمين في المهرجان حاضرا، للقاء جمهوره وعدسات المصورين.

نجم الدورة الجديدة

وقال كومبرباتش "إنها لحظة مدهشة، لدي أدوار صغيرة جدا في أفلام أخرى لكنه من المهم أن تكون حاضرا فيها، إنه شرف حقيقي لي، أن ألعب دور البطولة في فيلم افتتاح مهرجان تورنتو السينمائي عام 2013، هذا عظيم".

ويروي فيلم "ذي فيفث ايستيت" المثير للجدل الذي أخرجه بيل كوندون مسيرة مؤسس ويكيليكس جوليان اسانج والاسباب التي دفعته سنة 2010 الى الكشف عن الاف المعلومات الحساسة.

وكان اعلن موقع ويكيليكس في وقت سابق انه قام بنشر اكثر من مليوني رسالة الكترونية تعود لشخصيات سياسية ومسؤولين سوريين مؤرخة من آب/اغسطس 2006 وحتى اذار/مارس 2012 تكشف دعم شركات غربية لدمشق.

وكان جوليان أسانج مؤسس موقع ويكليكس لتسريب الوثائق السرية اعلن عن تأسيس حزب خاص به. وقال إن المبادئ الأساسية لهذا الحزب هي الشفافية والمسؤولية والعدالة.

وكتب جوليان أسانج في مقال بصحيفة "ذي أستراليان" أنه أسس رسميا حزب "ويكيليكس" وأن حزبه الجديد سيخوض انتخابات مجلس الشيوخ المقررة في ولايات نيو ساوث ويلز وفيكتوريا ويسترن في غرب أستراليا بسبع مرشحين وأن الهدف من وراء تأسيس الحزب هو إتاحة الفرصة لأفضل الصحفيين الأستراليين الذين يجيدون إجراء التحقيقات الصحفية لدخول الغرفة العليا للبرلمان.

اعداد: لمياء ورغي