ماليزيا تحث الدول الاسلامية على تسليح حزب الله

مستعدون للجهاد

كولالمبور - قال وزير الخارجية الماليزي سيد حميد البار الثلاثاء ان على الدول الاسلامية ان تفكر في خيار تزويد حزب الله اللبناني اسلحة.
وقال الوزير الماليزي الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمنظمة المؤتمر الاسلامي، في تصريحات نقلتها وكالة "برناما"، "البعض يقترح ان نزودهم بالاسلحة. علينا ان نبحث في جميع الخيارات".
واضاف البار "على حكومات منظمة المؤتمر الاسلامي ان تفكر في هذا الخيار ويجب الا نترك اسرائيل تفعل ما تريد" مشددا في الوقت نفسه على ضرورة ان يأتي اي تدبير في هذا السياق في اطار احترام القوانين والمبادئ الدولية.
الى ذلك، انتقد وزير خارجية ماليزيا مشروع القرار المطروح حاليا في مجلس الامن حول لبنان والذي لا ينص بوضوح حتى الآن على ضرورة انسحاب القوات الاسرائيلية من جنوب لبنان، كما لا يطالب بوقف "فوري" لاطلاق النار.
وقال في هذا السياق "اعتقد انه يجب عدم تركيز الانتباه فقط على اسرائيل. يجب اعارة انتباه الى مطالب لبنان. اعتقد انه من غير المنصف ومن غير المتوازن ان يتم الاستماع فقط الى مطالب اسرائيل، على العالم الا ينصاع فقط لرغبات اسرائيل وانما يجب ان يرسي العدل والانصاف في النظام الدولي".
وكانت منظمة المؤتمر الاسلامي التي عقدت قمتها في ماليزيا الخميس، طالبت بوقف "فوري" لاطلاق النار في لبنان والى فتح تحقيق لدى الامم المتحدة حول "الجرائم" التي ارتكبتها اسرائيل في لبنان.
من جهة اخرى اعلنت منظمة اسلامية اندونيسية بقيادة الزعيم الاسلامي ابو بكر باعشير الذي قضى عقوبة بالسجن لضلوعه في اعتداءات بالي عام 2002، الثلاثاء انها اطلقت نداء من اجل تجنيد متطوعين لمقاتلة اسرائيل في لبنان والاراضي الفلسطينية.
وقال مساعد رئيس مجلس المجاهدين الاندونيسي عرفان سوريهادي عواس "اننا ندون الاسماء (الثلاثاء) في جاكرتا"، وقد اكدت المنظمة انها جندت حتى الان اسماء 500 شخص.
غير ان الشرطة اكدت من جهتها ان ايا من هؤلاء الاشخاص لن يغادر الاراضي الاندونيسية وقال مساعد المتحدث باسم الشرطة انتون بحر العلم "يمكننا منعهم من الرحيل وهذا ما سنفعله".
وتابع "ان رحيلهم الى الشرق الاوسط سيشكل انتهاكا لدستورنا الذي ينص على وجوب مساهمة اندونيسيا بشكل ناشط في السلام في العالم".
كذلك افادت صحيفة "كوران تمبو" ان مجموعة متطرفة اخرى هي جبهة حماة الاسلام اعلنت انها سترسل الاربعاء خمسة مقاتلين الى الشرق الاوسط عبر ماليزيا.
وهذه المجموعة عرفت بشن هجمات على بعض حانات جاكرتا التي تقدم كحولا وقد هاجمت اخيرا النسخة الاندونيسية لمجلة "بلاي بوي".
واثار الهجوم الاسرائيلي على حزب الله الشيعي في لبنان مشاعر غضب عارمة في اندونيسيا، اكبر دولة اسلامية في العالم عدديا اذ يبلغ عدد سكانها 220 مليون نسمة.
ولا تقيم جاكرتا علاقة دبلوماسية مع الدولة العبرية.