ماكرون يعيد الاعتبار إلى حركيين جزائريين تخلت عنهم فرنسا

مصير الحركيين من المسائل العديدة المؤلمة للحرب الجزائرية التي خلفت جروحا عميقة في المجتمع الفرنسي ولا تزال تنوء بثقلها على الذاكرة الجماعية حتى الوقت الحاضر.



ماكرون يوسع مبادرته المتصلة بالذاكرة التاريخية لحرب الجزائر


الحركيون قسمان منهم من قاتل الثوار الجزائريين


ماكرون مصمم على كسر المحظورات المتصلة الإرث التاريخي للاستعمار

باريس - كرم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الجمعة عشرات الحركيين وهم جزائريون حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي ثم تخلت عنهم الدولة الفرنسية في ظروف مأساوية.

وينظر معظم الجزائريين للحركيين على أنهم خونة تعاونوا مع المستعمر الفرنسي ضد بلادهم وقاتلوا المجاهدين في حرب التحرير، لكن التسمية بالأساس عسكرية تعود إلى حركة أسسها مصالي الحاج الذي كان في خلاف مع جبهة التحرير (الحزب الحاكم حاليا) بل في حالة حرب حول طريقة القيادة والحرب مع فرنسا.

وينقسم هؤلاء إلى فئتين فئة انخرطت مع الجيش الفرنسي في قتال الثوار الجزائريين والأخرى هي مجموعة من الجزائريين اختاروا الانضمام إلى الجيش الفرنسي طواعية، أي دون إكراه وكان معظمهم قد شارك في الحرب العالمية الأولى أو الثانية أو حرب الهند الصينية إلى جانب فرنسا.   

ويأتي تكريم ماكرون للحركيين ضمن مبادرته المتصلة بالذاكرة التاريخية بهدف تضميد الجراح التي خلفتها حرب تحرير الجزائر (1954-1962).

ورقى ماكرون بموجب مرسوم نُشر في الجريدة الرسمية الجمعة، ستة حركيين سابقين ومؤسّسة جمعية لهم إلى درجة جوقة الشرف برتبة فارس، وهي أعلى رتبة تكريم تمنحها الدولة الفرنسية.

وفي الإجمال رُقي 37 شخصا سواء إلى رتبة فارس أو درجة الاستحقاق الوطني برتبة ضابط وغالبيتهم يمثلون جمعيات أو هيئات. ويأتي التكريم قبل بضعة أيام على اليوم الوطني للحركيين الذي يصادف 25 سبتمبر/أيلول.

وليست هذه المرة الأولى التي يُكرم فيها حركيون فقد شهدت فرنسا مبادرات مماثلة في 2011 و2014 لكنها المرة الأولى التي يُكرم فيها هذا العدد الكبير، وفق وزارة الجيوش.

ومصير الحركيين من المسائل العديدة المؤلمة للحرب الجزائرية التي خلفت جروحا عميقة في المجتمع الفرنسي ولا تزال تنوء بثقلها على الذاكرة الجماعية إلى الوقت الحاضر.

وحارب الحركيون في صفوف القوات الفرنسية ضد المقاتلين من أجل تحرير الجزائر في حرب غير متكافئة اتسمت بالوحشية وشهدت تفجيرات وعمليات تعذيب وخطف.

وخدم 150 ألف حركي في صفوف القوات الفرنسية لكنهم بعد انتهاء الحرب جردوا من أسلحتهم وتُرك القسم الأكبر منهم في الجزائر في مواجهة مصيرهم.

وتمكن نحو 60 ألفا منهم من الوصول إلى فرنسا ضمن موجة تدفق اللاجئين الفرنسيين (الذين تطلق عليهم تسمية الأرجل السوداء - بيي نوار)، أما الباقون فتعرضوا لعمليات انتقام دامية على أيدي الوطنيين الذين عاملوهم كخونة.

الحركيون حاربوا في صفوف القوات الفرنسية ضد المقاتلين من أجل تحرير الجزائر في حرب غير متكافئة اتسمت بالوحشية وشهدت تفجيرات وعمليات تعذيب وخطف

ووضع من وصلوا إلى فرنسا في معسكرات في جنوب البلاد وعانوا صعوبة الاندماج في حين بدأت فرنسا تستقبل أعدادا كبيرة من المهاجرين الجزائريين لأسباب اقتصادية.

ويبدو ماكرون المولود بعد الحرب، مصمما على كسر المحظورات المتصلة بهذا الإرث التاريخي، فالأسبوع الماضي، قام بمبادرة رمزية غير معهودة عبر الاعتذار من أرملة موريس اودان الشيوعي الذي ناضل إلى جانب الجزائريين المطالبين بالاستقلال ومات تحت التعذيب بعد أن خطفه الجيش الفرنسي في 1957.

والثلاثاء القادم وبمناسبة اليوم الوطني لتكريم الحركيين، ستعرض وزيرة الدولة لدى وزارة الجيوش جونوفياف داريوسيك في قصر ليزانفاليد العسكري العريق سلسلة تدابير لصالح الحركيين تتعلق بالاعتراف بالمصير الذي واجهوه وبتاريخهم.

ويفترض أن تشمل الخطة كذلك شقا ماليا من أربعين مليون يورو على أربع سنوات لمساعدة الحركيين من الجيل الثاني الذين لا يزالون يواجهون صعوبات اجتماعية وفي الاندماج، لكنه مبلغ غير كاف في نظر قسم من الحركيين وأبنائهم.

وقال بوعزة قاسمي رئيس اللجنة الوطنية للاتصال لدى الحركيين "بالطبع يسعدنا التكريم ويشرفنا. بات الحركيون اليوم في آخر حياتهم، كان ينبغي أن يُمنحوا وسام جوقة الشرف عندما انتهت الحرب معركتنا، لنكن صريحين، هي من أجل اعتراف حقيقي وانصاف حقيقي. الأوسمة لن تزيل معاناة الحركيين".

وقالت المُكرَّمة فاطمة بسنسي لانكو التي كتبت العديد من الكتب عن الموضوع "تم تكريمي لكن فكري يتجه نحو كل عائلات الحركيين الذين عانوا أولا في الجزائر ثم في فرنسا. أنا أهدي وسام الشرف إلى جدَّي اللذين قاتلا في الحرب العالمية الأولى وحازا على ميدالية عسكرية واختفى أحدهما في ظروف مأساوية في 1962".

وتندرج المبادرة الفرنسية في إطار علاقات ثنائية كثيفة ومعقدة مع الجزائر نظرا لثقل التاريخ والهجرات وهي علاقات شهدت تقاربا وتباعدا بمرور الوقت.

وأخيرا سحبت الجزائر كل الشرطيين الجزائريين الذين كانوا يتواجدون أمام المقار الدبلوماسية الفرنسية ردا على إلغاء باريس وضع شرطيين أمام مقر السفير الجزائري في فرنسا.