ماذا يواجه العراق من تكنولوجيا الاسلحة الاميركية؟

واشنطن- من مايك مكارثي
مواب، اكبر قنبلة في الترسانة الاميركية، واقرب شيء الى القنبلة النووية

إذا شنت الولايات المتحدة الحرب، فسوف تواجه العراق نوعية جديدة تماما من الاسلحة الاميركية المتقدمة المصممة لضرب أهدافها بقوة دقيقة ووحشية كما يقول العسكريون.
وبينما ستبدو الطائرات والدبابات والسفن كما كانت عليه إلى حد كبير في حرب الخليج في عام 1991 فإنها سوف تكون مجهزة بآخر ما توصلت إليه علوم الالكترونيات لتحديد الاهداف وضربها ضربات دقيقة جدا.
إلا أن ريتشارد أبوالعافية، وهو محلل أسلحة دفاعية في مؤسسة تيل جروب الواقعة في إحدى ضواحي واشنطن، يقول "إن الاسلحة التي تحملها هي قصة مختلفة تماما".
وقد أنفقت الحكومة الاميركية مليارات الدولارات على مدى عقود لتطوير أسلحة ذكية، وعدد متنوع من الصواريخ والقنابل التي يمكن توجيهها بدقة بالليزر أو الاقمار الصناعية. وفي حرب الخليج، كان أقل من 20 في المائة من الذخائر هي ذخائر "ذكية".
وفي حرب جديدة، يعتقد المحللون أن الاسلحة الذكية سوف تكون 75 في المائة من الذخائر التي يتم إسقاطها ولكن مع التوضيح بأن العديد منها يمكن أن يفشل بسبب سوء الاحوال المناخية أو معدات التشويش أو الاخطاء البشرية.
وفي محاولة لبعث المزيد من المخاوف لدى العراق في الاسبوع الماضي، استقدم العسكريون الاميركيون واختبروا أحدث وأهم إضافة في ترسانتهم - وهي القنبلة الضخمة التي تزن 10 الاف كيلوجرام والموجهة بالاقمار الصناعية والتي أدى تفجيرها لضوضاء هائلة استمرت ما يتراوح بين 10 إلى 15 ثانية في أنحاء ولاية فلوريدا. ويتم إسقاط القنبلة التي تحمل أسم "مواب" كاختصار لحروفها اللاتينية الاولى، من طائرة شحن من طراز سي-130.
وتدعو الخطط الحربية ضد العراق إلى هجوم جوي هائل يتبعه على وجه السرعة غزو يقوم به أكثر من 300 ألف جندي أميركي وبريطاني موجودين في المنطقة أو متجهين إليها. وخلال الثمانية وأربعين ساعة الاولى من الحرب، سوف تضرب أكثر من ثلاثة آلاف سلاح موجهة بدقة أهداف رئيسية، وفقا لما ذكره الجنرال ريتشارد مايرز، رئيس قيادة الاركان المشتركة للصحفيين.
وقال مايرز أن الهجوم سوف يبدو "مختلفا كثيرا كثيرا" عن حرب الخليج في عام 1991 مضيفا أنها سوف تنطوي على "صدمة كبيرة للنظام لدرجة أنه سيتعين على النظام العراقي الحاكم أن يفترض بسرعة أنه لا مفر من النهاية".
وسوف يساعد القادة في مسرح العمليات للمرة الاولى على نطاق واسع نظام إدارة ميداني مكون من شبكة واسعة من أجهزة الكومبيوتر والاتصالات وصور الاقمار الصناعية والرادار التي تسمح للقادة في مسرح العمليات أن يشاهدوا صورة مشتركة وفي التوقيت الحقيقي للقوات الصديقة وقوات الاعداء. ويساعد النظام الضباط على الرد بسرعة على تطورات المواقف وتقييم أفضل استراتيجية يتعين اتباعها.
وقال جاي كورمان، وهو محلل في دي.أف.آي انترناشيونال وهي شركة استشارات دفاعية تتخذ من واشنطن مقرا لها "إن وجود صورة مجمعة هو الشيء الذي كان يفتقر إليه حقيقة في الحرب الاولى".
كذلك يتردد على نطاق واسع أن العسكريين الاميركيين سوف يقدمون للمرة الاولى "قنبلة إلكترونية" في الصراع. وتستخدم القنبلة الالكترونية النبض أو ترددات الميكروويف أو اللاسلكي لتدمير الاتصالات والمعدات الالكترونية الاخرى ولكنها نظريا لا تصيب البشر أو تضر بالمباني.
ويفخر البنتاجون بتلك الاسلحة ليس فحسب بسبب فعاليتها العسكرية، ولكن أيضا لانه يعتقد أن الاسلحة الذكية تساعد في تجنب ضرب المنشئات المدنية وتحد من خسائر الارواح التي قد تنجم عما يسمى بقصف السجادة الاكثر دمارا، وبذلك يخدم بحسم خطط الحرب لاعادة إعمار البلاد بعد الحرب وتهدئة المعارضة الدولية للغزو.
ومن بين الاسلحة التي يأمل البنتاجون أن تستكمل المهمة صواريخ توماهوك كروز التي يتم إطلاقها من البحر. وقد استخدم توماهوك في حرب عام 1991 ولكنه اعتمد على خرائط للارض كانت تستغرق أيام لتحميلها قبل إطلاق الصواريخ. ولكن مع التوجيه الذي يوفره "نظام تحديد الاماكن الكوني" (جي.إس.بي) الذي يستخدم الاقمار الصناعية، يمكن للبحرية أن تطلق صواريخ توماهوك خلال دقائق من تحديد الهدف.

ولا يعد النظام الجديد أسرع فحسب، ولكن استخدام الدفاعات ضده أصعب أيضا، كما يقول أبوالعافية. وفي حالة استخدام الارض "فإنهم يعرفون من أين تأتي ويمكن أن يواجهوه بالمدفعية الثقيلة وهناك احتمال أن يفجروه في الجو".
وأحد الجوانب ذات النفع الكبير للقوات الجوية والبحرية هي "ذخائر الهجوم المباشرة المشتركة" أو "جدام" وفقا للحروف الاولية من الاسم بالحروف اللاتينية. وهذه الذخائر يمكن إسقاطها من كل مقاتلة أو قاذفة أميركية، وهي قنابل صماء يتم تزويدها بأطقم ملاحية لتصبح ذكية. وهذه القنابل الذكية من المرجح أن تكون هي الاكثر استخداما في الحرب وتبلغ دقتها مدى يصل إلى 13 متر.
ولكن على الرغم من كل هذه التكنولوجيا، إلا أن الخسائر المدنية لا يمكن تجنبها، وفقا لما أقر به مسئولو البنتاجون.
وقال مايرز للصحفيين "لا يمكننا أن ننسى أن الحرب أصلا تعنى العنف".
ويمكن أن تسهم الظروف المناخية الرديئة والاخطاء الميكانيكية والاخطاء البشرية كلها في عدم إصابة السلاح لهدفه وقتل المدنيين الابرياء.
ويقول إيريك ميلر، وهو خبير دفاعي في "مشروع حول الاشراف الحكومي" يتخذ من واشنطن مقرا له، وهي هيئة إشرافية تابعة للبنتاجون "إن الاسلحة الدقيقة يمكنها أن تصبح دقيقة جدا إذا ما تم استعمالها بالطريقة الصحيحة".
وتابع "ولكنها لا زالت عرضة للاخطاء البشرية أو الاخفاق في نظم التصويب. ويمكنها أن تكون بسيطة مثل القول: هل الشخص الذي وضع الاحداثيات في الكمبيوتر قام بها على الوجه الصحيح؟".
ويمكن إفشال الاسلحة إذا كان لدى العراقيين أجهزة تشويش لقطع خطوط الاقمار الصناعية. وتستخدم أجهزة التشويش الرخيصة والمتوافرة ترددات عالية لافشال الممر الملاحي للقنبلة وإبعاد السلاح عن الهدف وتحويله للمناطق السكنية.
وقال كورمان "إن جهاز تشويش بسيط يمكن أن يعطل الاتصالات بالاقمار الصناعية .. الاسلحة يمكن أن تصبح لا قيمة لها في بعض السيناريوهات".
وإذا نجح العراقيون في قطع الاتصال، يتعين على البنتاجون أن يلجأ لليزر الذي يمكن أن يتأثر بالظروف المناخية الرديئة. وهي أيضا تعتمد على رجل على الارض "يحدد الهدف".
وبينما يعد واضحا أن الاسطول الاميركي من القوات الجوية والاسلحة المتقدمة مقترنة بقوات كثيفة على الارض، تهدف إلى هزيمة العراق بسرعة، فإن هناك أسئلة لا زالت قائمة حول إذا ما كانت الولايات المتحدة ستتمكن من كسب الحرب بالسرعة التي تأمل فيها.
وإذا تراجعت القوات العراقية إلى بغداد، فإن التخلص من القوات الاكثر ولاء لصدام سيظل مهمة صعبة، حتى مع استخدام ترسانة الاسلحة دقيقة التصويب. وكما يقول كورمان، إذا توصل العراقيون لطرق للتشويش على أفضل هذه الاسلحة، فقد تطول المعركة بالولايات المتحدة عما كان متوقعا، ويمكن أن يقع عبء كبير على المدنيين.
وقال كورمان "الامر هو أن هناك أخطاء والحرب لا تكون أبدا واضحة" ويضيف: "المسألة الهامة هي مدى استمرار الجزء الخاص بالقتال الشديد، فكلما استمر أطول، زادت فرص حدوث الاخطاء الكثيرة".