ماذا يحدث في مدارس حفر الباطن؟




مدارس الابناء

الرياض - أمتنع اكثر من 500 معلم سعودي في مدارس الأبناء بمحافظة حفر الباطن شمال المملكة عن دخول الحصص لليوم الثالث على التوالي مطالبين بدمج مدارس الأبناء مع مدارس وزارة التربية والتعليم.

وقال المعلمون إن معاناتهم دخلت عامها الثامن لعدم حضور ممثل إدارة الثقافة والتعليم جلسات ديوان المظالم للنظر في القضية المرفوعة في دوائره من قبل من معلمي مدارس الأبناء ضد الإدارة المذكورة في الديوان.

ونقلت صحيفة "الرياض" الأربعاء عن أحد المعلمين بمدارس الأبناء يدعى هشام الدهاش قوله "معاناتنا بدأت منذ حوالي ثمان سنوات، حين صدر أمر ملكي مبني على توصيات اللجنة العليا للإصلاح التعليمي، التي يترأسها ولي العهد وزير الدفاع الأمير سلطان بن عبدالعزيز".

وأشار إلى أن "التوجيه تضمن خمسة أوامر ملكية، نص أحد بنودها على: نقل مهمة تقديم التعليم العام من رئاسة الحرس الوطني، ووزارة الدفاع والطيران، والهيئة الملكية للجبيل وينبع، إلى وزارة التربية والتعليم، ونفذت مدارس الحرس الوطني، القرار في العام التالي، بينما مدارس الأبناء التابعة لوزارة الدفاع والطيران قررت تأجيل التنفيذ لمدة ثلاث سنوات، بيد أن القرار لم ينفذ إلى الآن".

وقال المعلمون" تفكر في الاستقالة من العمل والبعض فعلا قام بها بعد تأخر تنفيذ قرار الدمج" واضافوا "ان مما يضاعف معاناتنا حرماننا من تحسين المستوى لأكثر من 6 سنوات وحتى الآن، مشيرين إلى أن الأعذار التي تحتج بها إدارة الثقافة والتعليم لإيقاف الدمج هي أعذار واهية.. لأن أكثر من 70% من مدارس الأبناء تشرف عليها وزارة التربية والتعليم والمعلمون والمعلمات فيها تابعون لوزارة التربية والتعليم.

يشار إلى أن الاعتصامات ممنوعة في المملكة التي تصفها أبانها "نوع من أنواع الغوغائية" التي لا فائدة منها.