ماذا لو طاردنا الكتب بدل البوكيمون؟

مستوحاة من التطبيق الظاهرة

بروكسل - استلهمت ناظرة مدرسة ابتدائية في بلجيكا النجاح المدوي للعبة "بوكيمون غو" لتطور لعبة على الإنترنت يبحث خلالها اللاعبون عن الكتب بدلا من الشخصيات الكرتونية.

واجتذبت اللعبة بالفعل عشرات الآلاف من اللاعبين.

وفي "بوكيمون غو" يستخدم اللاعبون نظام تحديد المواقع والكاميرا في أجهزة هواتفهم المحمولة الذكية لتعقب شخصيات كرتونية افتراضية في مواقع جغرافية حقيقية، أما النسخة التي طورتها أفيلين غريغوار فيلعبها المستخدمون عبر صفحة على فيسبوك تحمل عنوان "مطاردو الكتب".

وينشر اللاعبون صورا وتلميحات بشأن الأماكن التي يخبئون فيها الكتب وينزل آخرون لتتبع هذه الكتب. وعندما ينتهي أحدهم من قراءة كتاب فإنه "يعيده" إلى العالم مرة ثانية.

وقالت غريغوار "بينما كنت أرتب مكتبتي أدركت أنني لا أملك مساحة كافية لكل كتبي. وبعد أن لعبت بوكيمون غو مع أطفالي جاءتني فكرة إطلاق الكتب إلى العالم".

ورغم أن الصفحة تأسست قبل بضعة أسابيع فقد تجاوز عدد المشتركين فيها 40 ألفا.

يذكر ان دولا عديدة منعت لعبة "بوكيمون غو" في اماكن محددة، فيما ذهبت ايران الى حظرها على كامل ترابها.