ماذا لو ابدلت امكنة الاحصنة والفيلة؟

موسكو
مواجهة، مع الالة ام مع الذات؟

السؤال الذي يطرح حول ما اذا كان الانسان يلعب الشطرنج أفضل من الآلة ما زال مفتوحا. مباراة الشطرنج في نيويورك بين البطل العالمي السابق غاري كاسباروف من روسيا والبطل العالمي بين اجهزة الكومبيوتر "ديب جونيور" انتهى بالتعادل 3:3. وإذا تذكّرنا مباراة السنة الماضية في تشرين الأول، عندما أخفق لاعب شطرنج روسي آخر، وهو بطل العالم الحالي فلاديمير كرامنيك في الحاق الهزيمة ببرنامج شطرنج الكمبيوتر "ديب فريتس" (المباراة جرت في البحرين وإنتهت بالتعادل 4:4)، حينها يمكن استشفاف الإستنتاج بسهولة. من الصعب على الانسان التنافس مع الآلة، وحتى أفضل لاعبي شطرنج العالم لا يستطيعون أن يثبتوا تفوقهم على "الذكاء الصناعي".
فغاري كاسباروف كان يرغب بالفوز بشدة، أراد تكرار المباراة التي جرت قبل 6 سنوات في نيويورك حيث كان قد هزم برنامج شطرنج الكمبيوتر "ديب بليو". وحينها اعتبر كلّ شخص، بما في ذلك كاسباروف نفسه، إن الفوز على الكمبيوتر كان "حادث عرضي مجرّد". على أية حال، تثبت نتيجة مباراة شطرنج نيويورك الأخيرة بأنّ النجاح المتزايد للكمبيوتر هو تحدّي جدّي للاعبي شطرنج العالم الأفضل، الذين، لكي يربحوا، يحتاجون الى تدريب ووسائل خاصّة تستهدف دراسة نقاط القوة والضعف عند "المنافس إلالكتروني". بالتأكيد، برنامج الكمبيوتر مجرد من "الخيال" الإنساني وهو لا يستطيع الخلق بشكل ثقافي. برنامج الكمبيوتر ليس قوي في الألعاب القابلة للمناورة البطيئة وأحيانا هو يمكن أن يرتكب خطأ فاحش في وضع غير تقليدي.
على أية حال، فوائد برنامج شطرنج الكمبيوتر واضحة. على خلاف الانسان، فبرنامج الكمبيوتر لا يتعب أبدا، ولا يغضب بتاتا، ويحتفظ بمزاجه بإستمرار. له ذاكرة واسعة ويحسب المغايرات التي تتضمّن حركات متعدّدة بشكل واضح. على سبيل المثال، برنامج الكمبيوتر العملاق "ديب بليو"، الذي هزم كاسباروف، يملك سرعة هائلة مكّنته من حساب 200 مليون نقلة تقريبا في الثّانية.
الإنسان يخطئ، وطرازات الآلات تخطئ من وقت لآخر أيضا. على أية حال، على خلاف الانسان الآلة لا تسامح على اي خطأ ولا يمكن أبدا توقّع "إحسان" من الآلة إذا ارتكب خطأ. نفس الرأي عبّر عنه كرامنيك بعد المباراة في البحرين. فكرة مشابهة اعلنها كاسباروف في نيويورك. "هناك دائما فرصة لتصحيح الأخطاء عندما تلعب ضدّ الإنسان، لكنّ من المستحيل القيام بذلك ضدّ برنامج كمبيوتر" كما لاحظ البطل العالمي السابق. الشوط الثالث في المباراة التي خسرها كاسباروف أثبتت صدق كلامه. بدأ كاسباروف المباراة بنصر بارز في الشوط الأول، الذي كان يمكن أن يحقق له النجاح فيما بعد. والامر نفسه جرى مع كرامنيك في مباراته ضدّ "ديب فريتس"، فقد أخفق كاسباروف في الاحتفاظ بالتفوق.
كاسباروف لم يخاطر في الشوط السادس النهائي للمباراة عندما كانت النتيجة 2.5:2.5 وبكسب موقع منظور بعد النقلة 23 ، لم يبد أيّ نوايا عدوانية وإقترح التعادل لإنهاء المباراة. "أردت الربح، لكن الاهم كان أن لا اخسر"، كما علق كاسباروف على قراره. من المحتمل ان كاسباروف لم يكن يخشى فقط الخسارة امام الآلة للمرّة الثانية والاساءة الى سمعته، لكنّه أيضا لم يرد فقدان الأموال الطائلة. فلولا الأجر الهائل لم يكن أبطال الشطرنج على الارجح ليضيّعوا وقتهم وقوتهم في مثل هذا الشطرنج الإلكتروني الذي يشكل استعراضا للشركات عموما التي تنتج برامج شطرنج الكمبيوتر ومبرمجيها.
كيف ستكون العلاقة في لعبة الشطرنج بين الانسان والكمبيوتر مثلا في المستقبل؟ من المحتمل ان يحلّ يوم يصبح فيه بطل الشطرنج إلالكتروني منيعا وكلّ المباريات ضدّه ستكون عديمة الفائدة. الانسان سوف لن يحاول التغلب على الكمبيوتر وسيأخذه كمساعد له. "مكونات كمبيوتر البشر ستكون أقوى بكثير من أيّ من المكوّنات بشكل مفصل" كما يذكر مؤسس "تشيسباس" (المنتج البارز لبرامج شطرنج الكمبيوتر) فريدريك فريديل. ويقترح غاري كاسباروف مفهوم "الشطرنج المتقدّم"، عندما تقدم المساعدة لأبطال الشطرنج في المباريات بشكل علني من قبل برامج شطرنج الكمبيوتر. الكمبيوتر الشريك أكثر إغراء، من الكمبيوتر المنافس.
على أية حال، البشر قد يرغبون بتجنب مثل هذه المساعدة ويحاولون هزيمة برنامج الكمبيوتر بعد أن يحرموه من الفوائد الواضحة. لكي يتحقق ذلك فانه يتعين تغيير لعبة الشطرنج بعض الشّيء، على سبيل المثال كما إقترح الكوبي البارز، خوسيه راوول كابابلانكا في العشرينات. الذي توقّع موت الشطرنج من خلال التعادل، وإقترح ببساطة نقل أماكن الاحصنة والفيلة على لوحة الشطرنج. وهكذا، فان النظرية القديمة ستبطل وحتى حلول نظرية جديدة مكتوبة فان مباريات الشطرنج ستربح ليس من قبل أولئك الذين لهم ذاكرة أفضل، لكن من قبل أولئك الذين لهم فهم أعمق للعبة. ولذلك، فان الانسان سيكون الفائز في مباريات الشطرنج الجديدة. والكمبيوتر سيصبح مرة أخرى تلميذ الانسان ويساعد معلمه على تعلّم تفاصيل حكمة تحديث اللعبة.