مادة صناعية جديدة تسرع التئام الجروح

التئام الجروح لن يدوم طويلا بعد اليوم

واشنطن - أثبتت مادة معروفة بفعاليتها في معالجة الحروق الشديدة, قدرتها أيضا على تقليل التلف الجلدي والأنسجة الندبية المتسببة عن هذه الحروق.
وأوضح العلماء أن معظم حروق الدرجة الثالثة تترك ندوبا عميقة في الجلد بعد التئامها
وخصوصا في مناطق الوجه واليدين, وتكون هذه الأنسجة الندبية قليلة المرونة وتمنع تحريك الذراعين والأرجل بسهولة, ولكن مع مادة "انتجرا المجددة للجلد" التي استخدمت لسنوات طويلة كأهم طريقة جراحية لعلاج الحروق الشديدة, يمكن معالجة هذه الندوب من خلال مكوناتها التي تتألف من طبقتين, طبقة جلدية مثقبة مصممة كشبكة من ألياف الكولاجين تعمل كمحفز لتشجيع تجدد الجلد ونموه, وطبقة خارجية صناعية.
وفسر الباحثون أن هذه المادة تعمل على إزالة الندوب وتسريع التئام الجروح, مما يسمح بتشكيل طبقة جديدة من الأوعية الدموية والخلايا الجلدية, وفي نفس الوقت, تساعد الطبقة الصناعية العلوية على إغلاق الجروح ومنع فقدان السوائل, وبعد أسبوعين أو ثلاثة, يتم إزالة الطبقة العلوية من مادة "انتجرا" ووضع طبقة رقيقة جدا من جلد المريض مكانها.
وقدرت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية أن حوالي 75 ألف شخص في الولايات المتحدة يتم إدخالهم إلى المستشفيات سنويا بسبب الحروق وما ينتج عنها من إصابات وجروح.(قدس برس)