مائدة مستديرة حول العنف الموجه للطفل ذي الإعاقة

أكثر عرضة للإساءة والعنف

القاهرة ـ يعقد المجلس العربي للطفولة والتنمية خلال الفترة من 10 – 13 أكتوبر/تشرين الأول 2010 مائدة مستديرة حول موضوع "العنف الموجه للطفل ذي الإعاقة"، ويشارك فيها أكثر من 15 خبيرا عربيا في مختلف مجالات التربية الخاصة وعلم النفس والاجتماع والإعلام والثقافة.
وصرح الدكتور حسن البيلاوي أمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية بأن المائدة ستناقش عددا من الأنشطة المزمع أن يقوم بها المجلس في الفترة القادمة بهدف إثارة الوعي الاجتماعي حول العنف الموجّه للأطفال ذوي الإعاقة في المجتمع العربي، وتقوم على إعداد وتأهيل كوادر فاعلة وقادرة على بناء قدرات العاملين في المؤسسات والجمعيات العاملة في مجال الأطفال ذوي الإعاقة على المستوى العربي.
وأضافت الدكتورة سهير عبدالفتاح خبيرة المجلس ومنسقة المائدة المستديرة بأن اختيار المجلس لهذا الموضوع يأتي إدراكا بأن الأطفال المعاقين أكثر عرضة للإساءة والعنف من الأطفال الآخرين بسبب ضعفهم وعدم امتلاكهم لمهارات الدفاع عن النفس، ومهارات المقاومة وعجزهم عن الاتصال مع الآخرين بشكل صحيح، وتواصلا مع جهوده في مجال الإعاقة وحماية الطفل.
يذكر أن المجلس العربي للطفولة والتنمية قد عقد في فبراير/شباط الماضي بالقاهرة مؤتمرا عربيا تحت عنوان "واجب المجتمع تجاه الطفل ذي الإعاقة"، وأوصى المؤتمرون خلاله بأهمية العمل من أجل وضع حد للعنف الذي يتعرض له الطفل ذي الإعاقة، ودعم الجهود الرامية إلى النهوض بمستوى الطفل ذي الإعاقة وأسرته من أجل دمج شامل وكامل في المجتمع.