مئات آلاف الجوعى يسكنون 'سلة الخبز' الصومالية

التغذية في جنوب الصومال اصبحت ذكريات

نيروبي - ذكر تقرير لاحدى وكالات الاغاثة أن أكثر من 600 ألف جائع في جنوب الصومال الذي تمزقه الحرب يعانون سوء التغذية الشديد في منطقة كانت تعتبر "سلة الخبز" في البلاد.

ونشرت وحدة تحليل الامن الغذائي التي تضم عدة وكالات للاغاثة في وقت متأخر الاثنين تقييما للوضع الغذائي في منطقة شابيلي السفلى والوسطى.

وجاء في التقرير "التغذية تدهورت بدرحة كبيرة منذ مارس (اذار) في المنطقة وهي الاكثر قدرة على التعافي بوجه عام وسلة الخبز في البلاد".

ويرجع ذلك الى قلة الامطار واضطرابات التجارة الناجمة عن صراع قتل فيه المئات منذ أطاحت الحكومة الانتقالية التي تساندها اثيوبيا بالاسلاميين من مقديشو في ديسمبر/كانون الاول الامر الذي أدى الى حدوث أعمال مسلحة.

وقدر التقرير نسبة التضخم في الاشهر الثلاثة الماضية بما بين 40 و60 في المئة تقريبا.

وجاء فيه "كل تلك الصدمات خلال فترة قصيرة من الزمن نتجت عنها بداية مفاجئة لازمة انسانية مع معدلات مرتفعة لسوء تغذية حاد وخطير أصاب أكثر من 600 ألف شخص".

وشهد البلد الواقع في منطقة القرن الافريقي والذي لم تتول فيه السلطة أي حكومة فعالة منذ سقوط نظام سياد بري عام 1991 تصاعدا في الاشتباكات خلال الايام الماضية.

وترك مئات الالاف ديارهم منذ بدأت الاعمال المسلحة.

وجاء في التقرير أن "عدد الناس المحتاجين الى مساعدة زاد الى 1.5 مليون منهم 295 ألفا يحتاجون الى تدخل لانقاذ حياتهم".