مؤشر جديد لتضميد جراح البورصة المصرية

القاهرة - من ايهاب فاروق
البورصة خسرت 2.85 مليار دولار في اربع جلسات

قال رئيس البورصة المصرية انه سيتم تدشين مؤشر جديد للبورصة (EGX20) مؤلف من 20 سهما بداية من الاحد المقبل لمساعدة صناديق الاستثمار على زيادة تعاملاتها بالسوق وفي الاوراق المالية بما لا يخالف اللوائح الخاصة بها بهدف تنشيط السوق.

ويأتي قرار رئيس البورصة في محاولة لزيادة السيولة بالسوق التي تعاني من خسائر جسيمة مع اقبال كثير من المتعاملين على بيع أوراقهم المالية بسبب القلق من عدم وضوح الرؤية السياسية والاقتصادية المستقبلية لمصر.

وأضاف رئيس البورصة محمد عمران في اتصال هاتفي الخميس "سندشن مؤشرا جديدا الاحد المقبل. بهدف مساعدة مديري المحافظ بصناديق الاستثمار. المؤشر الجديد سيكون وزن أكبر شركة به 10 بالمئة فقط وهو ما سيتفق مع لوائح صناديق الاستثمار".

وكانت صحيفة البورصة ذكرت الخميس أن البورصة ستدشن مؤشرا جديدا الاحد المقبل دون الخوض في تفاصيل.

وتحاول مصر لملمة جراح سوق المال بعد أن فقدت أسهمه أكثر من 17 مليار جنيه (2.85 مليار دولار) خلال أربع جلسات وخسر مؤشره الرئيسي أكثر من 5.5 بالمئة وسط القلق السياسي والاقتصادي الذي ينتاب المتعاملين ومع الاضطرابات العمالية المنتشرة والدعوة لاحتجاجات جديدة الجمعة.

وقال أشرف الشرقاوي رئيس هيئة الرقابة المالية بمصر في اتصال هاتفي في وقت متأخر من الاربعاء "نعمل على تغيير معايير آلية الشراء بالهامش لتوفير سيولة جديدة بالسوق".

ولم يكشف الشرقاوي عن طبيعة التغييرات تحديدا ولكنه قال ان من ضمن المعايير التي ستشملها الشرط الخاص بألا يقل رأس المال السوقي لسهم الشركة عن 100 مليون جنيه.

وهوى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية يوم الاربعاء بنسبة 3.6 بالمئة مسجلا أدنى مستوى له منذ مارس/اذار عام 2009 ليصل الى 4094.6 نقطة وصاحبه المؤشر الثانوي نزولا بنسبة 6.9 بالمئة ليغلق على 447.58 نقطة مسجلا أدنى مستوى ايضا منذ مارس 2009.

وفقدت الاسهم المصرية أكثر من 170 مليار جنيه منذ بداية 2011 وخسر مؤشرها الرئيسي 42.7 بالمئة.